عاجل

عاجل

اللاجئون السوريون حين يتحولون إلى ضحايا للمهربين

في خيم مهترئة لا تقيهم حرارة الشمس،،هنا.

تقرأ الآن:

اللاجئون السوريون حين يتحولون إلى ضحايا للمهربين

حجم النص Aa Aa

في خيم مهترئة لا تقيهم حرارة الشمس،،هنا..يعيش العديد من اللاجئين السوريين في أماكن أعدت مؤقتا، تبعد ب40 كيلومترا عن مخيم الهول للاجئين،و الواقع في شمال شرق سوريا وهو المنسوب لمدينة الهول الواقعة شرقي محافظة الحسكة. وأصبحت الهول واحدة من المعاقل الرئيسية لداعش في شمال شرقي سوريا وجرى تحريرها من قبل قوات سوريا الديمقراطية.
ويخوض الفارون رحلة شاقة للوصول الى الحدود مع سوريا ومنها الى مخيم الهول، أو مخيم الدشيشة ، حيث يسيرون في منطقة صحراوية على مسافة تمتد لأكثر من مئتي كيلومتر، ويضطرون لقطع جزء كبير منها سيرا على الأقدام.
وتخضع عملية دخول اللاجئين الهاربين من الحرب في سوريا إلى المخيم لإجراءات أمنية احترازية خشية من تسلل جهاديين. في أوائل عام 1991، إبان حرب الخليج، أنشئت المفوضية العليا مخيماً للاجئين على المشارف الجنوبية لبلدة الهول، وتم تشغيله بالتنسيق مع الحكومة السورية.