عاجل

تقرأ الآن:

دول الخليج مساعي لاسكات حرية التعبير في صفوف 140 رمزا


العالم

دول الخليج مساعي لاسكات حرية التعبير في صفوف 140 رمزا

الحكومات الخليجية حاولت اسكات منتقدين سلميين ردا على موجة نشاط رقمي في السنوات
الأخيرة، من خلال المراقبة والإعتقالات وعقوبات أخرى، جاء هذا في تقرير أصدرته منظمة هيومن رايتش وواتش على موقع تفاعلي إنطلق هذا الثلاثاء.

وقد أبرز هذا الموقع التفاعلي نبذات عن 140 ناشطا إجتماعيا وسياسيا ومعارضا من الإمارات والبحرين السعودية والكويت وعمان وقطر من خلال وصف نضالهم في مقاومة جهود الحكومة الرامية إلى اسكاتهم.

وقد تم ابراز هذا العدد من الناشطين أو المعارضين، في اشارة إلى حدود 140 حرفا التي يفرضها موقع” تويتر” .
وحسب الموقع فإن هذه الشخصيات واجهت انتقام الحكومات بسبب ممارستهم لحقهم في التعبير والحرية.

فالبعض من هذه الشخصيات، تعرض إلى الاعتقال والبعض الأخر إلى المحاكمة والحكم بالغرامة
أوالسجن.

ومن بين الأسماء التي ابرزها الموقع نبيل رجب وزينب الخواجة من البحرين، وليد أبو الخير ومحمد فهد القحطاني من السعودية، وأحمد منصور ومحمد الركن من الإمارات.
وأفادت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: أن دول الخليج تشن هجوما منظما وجيد التمويل على حرية التعبير، بهدف وقف التغيير الذي قد تحدثه وسائل الإعلام الإجتماعي وتكنولوجيات الأنترنات.
كما دعت المنظمة إلى ضرروة أن تعتمد هذه الدول على تحفيز وتوسيع النقاش بين أفراد المجتمع بدلا من المضايقات والعقوبات التي يتعرض إليها المنتقدين السلميين على الأنترنت.