عاجل

الأسهم الأميركية تسجل تراجعا إثر نشر استطلاع للرأي أظهر تضييق المرشح الجمهوري دونالد ترامب الفجوة مع منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون في سباق الرئاسة الأميركية قبل التصويت الذي يجري يوم الثلاثاء القادم. مؤشر ستاندرد آند بورز خمسمائة تراجع لسبع جلسات متتالية حيث دفعت حمى السباق نحو البيت الأبيض المستثمرين للجوء إلى الأصول الآمنة مثل الذهب. مؤشر داو جونز الصناعي تراجع بأكثر من إحدى وخمسين نقطة أي بصفر فاصل تسعة وعشرين في المائة بينما هبط مؤشر ناسداك صفر فاصل ثمانية عشر في المائة أي بأكثر من تسع نقاط .

“هذا الأسبوع رأينا المضاربين وهم يحاولون الحد من المخاطر. من الطبيعي رؤية معظم المستثمرين في نيويورك ولندن والأماكن الأخرى، وقد تنبأوا بعدم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي. سيكون من السذاجة عدم توخي الحذر وعدم عرض المخاطر مع اقتراب موعد الانتخابات“، قال الخبير الاقتصادي أليستار ماك كيغ.

من جهتها تراجعت الأسهم الأوربية خلال تعاملاتها لتتجه إلى الانخفاض مع تأثر المعنويات قبل الانتخابات الأميركية. مؤشر ستوكس ستمائة هبط بنسبة صفر فاصل ثمانية في المائة مسجلا أدنى مستوياته منذ الحادي عشر يوليو-تموز وسط خسائر لكل القطاعات. مؤشر فايناشل تايمز في بورصة لندن تراجع بصفر فاصل أربعة في المائة، أما مؤشر داكس في بورصة فرانكفورت فتراجع بصفر فاصل ثمانية في المائة. وتصدرت أسهم البنوك خسائر القطاعات بهبوط فاق الاثنين في المائة، مواصلة انخفاضها، وكانت أسهم بنكو بوبولاري الإيطالي وبنك دانسكه من أكبر الخاسرين. وهوت أسهم بنكا مونتي دي باشي دي سيينا ستة في المائة في المعاملات المبكرة مما أدى إلى تعليق تلقائي للتداولات إثر سحب خطة إنقاذ بديلة لثالث أكبر بنك إيطالي.