عاجل

وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني تؤكد أنّ بريطانيا تواجه خطر تخفيض تصنيفها الائتماني في حال فشلها في الحفاظ على العوامل الأساسية التي تضمن وصولها للسوق الأوربية الموحدة. وكالة “موديز” أشارت إلى أنّ التصنيف السيادي للمملكة المتحدة “أ أ واحد” قد يتم تخفيضه إذا خسرت بريطانيا حق الوصول إلى السوق الأوربية الموحدة في أعقاب قرارها بالانسحاب من الاتحاد الأوربي، وهو الأمر الذي من شأنه إضعاف النمو على المدى المتوسط وتقويض مصداقية السياسة المالية للبلاد.

“موديز” منحت التصنيف الائتماني لبريطانيا نظرة سلبية عقب التصويت لصالح قرار الانسحاب من الاتحاد الأوربي في يونيو-حزيران الماضي، متوقعة أن تؤدي حالة عدم اليقين وضعف الثقة إلى تباطؤ النمو. الوكالة أكدت في بيان أن تأثير الانسحاب البريطاني على آفاق النمو في المملكة المتحدة يعتمد على العلاقات الجديدة مع الاتحاد الأوربي، مضيفة أنّ أحد السيناريوهات المتوقعة هو التوصل لعدة اتفاقات تتيح الوصول إلى السوق الموحدة للسلع والخدمات لا سيما الخدمات المالية، لكن هذه النتيجة ما زالت غير مؤكدة حتى الآن.

ALL VIEWS

نقرة للبحث