عاجل

تقرأ الآن:

مصر تحرر سعر صرف الجنيه وتتوقع الحصول قريباً على القرض الموعود من صندوق النقد الدولي


اقتصاد

مصر تحرر سعر صرف الجنيه وتتوقع الحصول قريباً على القرض الموعود من صندوق النقد الدولي

المصرف المركزي المصري اعلن يوم الخميس تحرير سعر صرف الجنيه، اي انه اصبح بامكان المصارف تحديد سعره وفق آلية سوق ما بين المصارف (الانتربنك).

كل ذلك بهدف القضاء على السوق السوداء المنتعشة في البلاد منذ الاضطرابات الامنية والسياسية التي ادت للاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك عام 2011.

هذه السوق السوداء تحكمت بسعر العملات الاجنبية مما اثر سلباً على الانتاج المحلي كما يقول احد المصرفيين ويدعى رمضان فاروق ابراهيم “إن توقف الاستيراد لمدة اشهر قليلة، اذا حين ننتج لن نحتاج للدولار. يعني اننا سننتج في الاراضي الزراعية والمصانع وكل الاعمال التي نقوم بها، بعد ذلك لن نحتاج للدولار إن ارتفع او انخفض سعره، فالجنيه المصري سيثبت وجوده. لكننا في السابق كنا نعتمد على الاستيراد وذلك لم يأت بمنفعة”.

محافظ المركزي طارق عامر، في مؤتمره الصحفي الخميس، اشار الى ان بلاده تأمل باستكمال برنامج القرض من صندوق النقد الدولي خلال الايام القليلة المقبلة وقيمته 12 مليار دولار خلال ثلاث سنوات. واضاف ان مصر حصلت على تعهدات من الصندوق ودول مجموعة السبع والصين وحلفاء عرب لسد الفجوة التمويلية البالغة 16.3 مليار دولار في السنة المالية الحالية 2016-2017.

من جهته، صندوق النقد الدولي رحب بالقرار. وقالت رئيسته كريستين لاغارد إن القرار “يوضح نضج السلطات المصرية وتدارسها للمسألة بعناية” بما يصب في صالح الاقتصاد المصري والعملة المصرية.

لكنها احجمت عن التعليق عند سؤالها عما اذا كانت هذه الخطوة كافية لنيل موافقة مجلس الصندوق على برنامج القرض المزمع تقديمه لمصر.

اما كريس جارفيس رئيس بعثة صندوق النقد الدولي لمصر فاعلن في بيان انه يتوقع أن ينظر مجلس الصندوق في برنامج القرض خلال الاسابيع القليلة المقبلة.

بدوره، رجل الاعمال نجيب ساويرس علق على القرار قائلاً انه “خطوة ممتازة” لكنها “متأخرة” وتوقع أن يحقق “الاستقرار” لسوق الاستثمار في مصر.

وفي تصريح لقناة سي.إن.بي.سي عربية افاد ساويرس ان المستثمرين أحجموا عن الاستثمار في مصر خلال الفترة الماضية بسبب شح الدولار ووجود سوق سوداء له.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

اقتصاد

البطالة في منطقة اليورو مستقرة عند 10%