عاجل

حاولت ميلانيا تحسين صورة زوجها الجمهوري دونالد ترامب في عيون الناخبين من النساء و الأميركيين من أصول مهاجرة بالتذكير بأنها هي نفسها مهاجرة.

كما أخذ الرئيس باراك أوباما على عاتقه تعبئة الديمقراطيين في فلوريدا، لحثهم على الإدلاء بأصواتهم لصالح هيلاري كلينتون، محذراً من “الخطر” الذي قد يشكلة ترامب، إن وصل إلى الرئاسة.

إيقاع المنافسة يتسارع قبل أيام من الانتخابات التي ستعقد الثلاثاء المقبل، وكفة استطلاعات الرأي تتأرج بين المتنافسين، فقد أظهر آخرها تقدماً طفيفياً لكلينتون على ترامب.


كلينتون وترامب يتراشقان الاتهامات


إعادة فتح قضية خادم الرسائل الإلكترونية الخاصة بهيلاري كلنتون كانت فرصة لم يفوتها دونالد ترامب .

المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية، دونالد ترامب : “هيلاري أوجدت الخادم لتغطية نشاطها الإجرامي، ومدفوعات الفاسد في نظام التلاعب، حيث باعت مكتبها كوزيرة للخارجية إلى المتبرعين والمصالح الخاصة. مكتب التحقيقات الفيدرالي اكتشف كل هذا”


في ولاية كارولاينا الشمالية التي تضم جالية سوداء مهمة، شددت هيلاري كلينتون على عدم كفاءة غريمها في إدراة بلد متنوع كأميركا.

المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية، هيلاري كلينتون : “لقد قال بأنه يعتقد أن حياة السود مليئة بالجريمة والفقر واليأس. ليس لديه أي فكرة عن قوة كنيسة السود، وحيوية الشركات التي يملكها السود، و تميُّز المعاهد و الجامعات التي كان السود فيها تاريخياً”