عاجل

تقرأ الآن:

تركيا: احتجاجات على خلفية سجن رئيسي أكبر حزب مؤيد للأكراد


تركيا

تركيا: احتجاجات على خلفية سجن رئيسي أكبر حزب مؤيد للأكراد

تظاهرات احتجاجاً على اعتقال رئيسي حزب الشعوب الديمقراطي


شهدت مدينة إسطنبول احتجاجات غاضبة على خلفية الاعتقالات التي نفذتها السلطات التركية ليل الخميس بحق رئيسي “حزب الشعوب الديمقراطي“، صلاح الدين دميرتاش و فيغان يوكسك داغ، وعدد من نوابه.

قوات الأمن اعتقلت عدة متظاهرين، واستخدمت قنابل الغاز وخراطيم المياة لتفريق المحتجين.

في العاصمة أنقرة، تجمع أنصار هذا الحزب الموالي للقضية الكردية. وقرأ محسوني كهرمان، محامي رئيس حزب الشعوب الديمقراطي رسالة كتبها موكله من المعقتل، وصف فيها حملة الاعتقالات بالانقلاب.

“نحن نواجه مرحلة جديدة من الانقلاب الذي تقوده الحكومة والقصر الرئاسي. أصدقائي سأستمر بالوقوف في وجه هذا الانقلاب غير القانوني. ونريد أن يعرف الناس بأننا سنتمسك بنضال شعبنا من أجل الحرية والديمقراطية والسلام”

وقد وصلت الاحتجاجات المنددة بالاعتقالات إلى المدن الأوروبية. ففي مدينة فرانكفوت تظاهر نحو ثلاثمئة شخص، معظمهم من الأكراد أمام القنصلية التركية.


محكمة تركية تقرر سجن رئيسي أكبر حزب مؤيد للأكراد


وقد قررت محكمة تركية الجمعة وضع رئيسي حزب الشعوب الديموقراطي، صلاح الدين دميرتاش و فيغان يوكسك داغ، المؤيد للأكراد قيد الاحتجاز الاحتياطي، في إطار تحقيق متعلق بـ “مكافحة الإرهاب“، على علاقة بحزب العمال الكردستاني.

خمسة نواب آخرين من حزب الشعوب الديمقراطي وضعوا أيضا قيد الاحتجاز الاحتياطي في دياربكر ومدن أخرى.

وكان نحو 12 نائباً من الحزب أوقفوا ليل الخمس الجمعة، ما أثار انتقادات شديدة من الاتحاد الأوروبي.

وأفرج عن ثلاثة من هؤلاء النواب مع بقائهم تحت مراقبة قضائية، بحسب وسائل الإعلام التركية.

“حزب الشعوب الديمقراطي” أول حزب مؤيد للأكراد يتمكن من الدخول إلى البرلمان التركي. ويملك في التشكيلة الحالية 59 مقعداً.

وكان البرلمان التركي قرر في أيار/ مايو رفع الحصانة عن النواب المهددين بملاحقات قضائية، وقد شمل الإجراء العديد من نواب هذا الحزب المؤيد للأكراد.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

القوات العراقية تتقدم في الموصل والطائرات الأميركية تمهد للاقتحام