عاجل

موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يواجه متاعب قضائية في إيطاليا وألمانيا.

محكمة في مدينة نابولي الإيطالية حكمت الجمعة بوجوب حذف شريط فيديو لمشاهد جنسية لفتاة مع صديقها من فيسبوك، لأنه نُشر في الموقع دون الموافقة المُسبَقة للمعنية مع إجبار فيسبوك على الالتزام بحذف كل الروابط والمعلومات المتعلقة بالفتاة التي انتحرت في الثالث عشر من سبتمبر/أيلول الماضي بعد فشلها في منع تداول هذا الشريط.

الفتاة الإيطالية تيزيانا كانتوني أرادت تسجيل مشهد ممارستها الجنس مع صديق لها من أجل إبلغه إلى خطيبها وإثارة غيرته بعد افتراقهما تنكيلا به.

الادعاء العام في ألمانيا يحقق مع مارك زوكنبرغ مدير شركة فيسبوك ومسؤوليها التنفيذيين بشبهة انتهاك قوانين البلاد الخاصة بمكافحة مساعي إثارة الحقد والكراهية بسبب فشل الشركة في حذف المنشورات العنصرية الطابع.

هذه السوابق في أوروبا قد تفتح البا على مصراعيه في الولايات المتحدة الامريكية وغيرها من بلدان العالم لمتابعة فيسبوك قضائيا، مما يهدد الشركة بخسائر مالية كبيرة تذهب في شكل غرامات وتعويضات للمتضررين ونفقات قضائية.