عاجل

تقرأ الآن:

الانتخابات الأميركية: عن تطلعات المقيمين الأجانب


مكتب بروكسل

الانتخابات الأميركية: عن تطلعات المقيمين الأجانب

يتابع الأجانب المقيمون بالولايات المتحدة الأميركية،الحملات الانتخابية عن كثب.فنتائج الانتخابات ستكون لها آثار مباشرة على حياتهم،الاجتماعية و المهنية أيضا،فدونالد ترامب مثلا،وعد بإعادة النظر في نظام الرعاية الصحية،الذي وضع أسسه باراك أوباما، كما أن قطب العقارات قد وجه خطابات مؤيدة للكراهية ومعاداة الأجانب،وهو اتهمهم بالمسؤولية عن الوضع الاقتصادي المترهل في البلاد.ويقول ألبرتو، وهو إسباني، و أستاذ الموسيقى،ويقيم في نيوريورك منذ خمس سنوات.
“لقد منحت هذه الانتخابات في الولايات المتحدة للعنصريين أن يصرحوا علنا بعنصريتهم”
“فعلى سبيل المثال،قبل شهرين،عندما كنت أتحدث مع شقيقي عبر الهاتف،بالكاتالانية،كنت برفقتي زوجتي وابني،الذي لم يكن تجاوز أسبوعا، بعد،وإذا بزوجين، عجوزين،يبلغان حوالى سبعين سنة من العمر،خاطبني أحدهما قائلا: هل يمكنك التحدث بصوت منخفض،فسألته عن السبب فردا علي: أنت في ضيافة الولايات المتحدة،فلم لا تغادر البلاد؟”
أما أولغا فقد انتقلت إلى نيويورك قبل سبع سنوات،فهي مهندسة معمارية روسية،غادرت بلدها بسبب تقول انعدام فرص العمل،تدعم أولغا هيلاي كلينتون،لأنها تؤمن إيمانا راسخا أن انتخابها سيكون بمثابة تقدم ملموس في النضال من أجل المساواة بين الجنسين. “إذا أصبحت هيلاري رئيسة،فمن المرجح أنني سأفتح شركتي الخاصة بي،ذلك هو السبب الذي يجعلني فرحة أن تكون هيلاري كلينتون رئيسة،ليس ذلك لأنها امرأة وحسب،بل لأنها تمثل أمرا مهما بالنسبة لي،فحين أتحدث مع أصدقائي الروس،أقول لهم:“يا جماعة، رئيستنا هي امرأة” ،وهذا له معانيه الخاصة،فأن تصبح امرأة رئيسة،يعتبر بالنسبة لهم كقصص أقرب إلى الخيال”. وتضيف “يمثل دونالد ترامب،كل ما نرفضه من مثل الغطرسة و التمييز و العنصرية،و التفريق على أساس نوع الجنس”
ألبرتو ميزولي،مالك لمخبز،يعيش هذه الإيطالي في نيويورك منذ ست عشرة سنة،وهو سيتوجه للانتخاب،يشعر ألبرتو، بالقلق إزاء ما قدمته المرشحة عن الحزب الديمقراطي، بشأن رفع الحد للأجور،حيث يعتقد أن للإجراء آثاره على زيادة أسعار المنتجات،مما تنعس نتائجه المخيفة على المستهلكين. “بالنسبة لي،هيلاري هي بمثابة تورتة الفانيلا المنتفخة،إذا أخرجتها من الفرن،ستهمد فورا،ترامب مع كل خبرته،وطاقته ومغامراته النسائية،أراه كتورتة الكريمة،مع الزبيب وكرة من مثلجات بنكهة الفانيلا” ويضيف “إنها أسوأ انتخابات تعرفها الولايات المتحدة،الكل يحذوه رجاء واحد: هو أن تنتهي، و يختار أحد المرشحين،ونرى جيدا ما الذي سيحدث”.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

مكتب بروكسل

الحكومة البريطانية تؤكد على التزامها بمواعيد المفاوضات حول "البريكسيت" مع بروكسل