عاجل

تقرأ الآن:

الوقود البديل والتنقل الذكي للحفاظ على البيئة


تكنولوجيا

الوقود البديل والتنقل الذكي للحفاظ على البيئة

In partnership with

نوعية الهواء في المناطق الحضرية، تزداد سوءا عاما بعد عام، ما يمثل خطرا كبيرا على صحة السكان.
لكن التقنيات الحديثة يمكنها أن توفر بعض الحلول في هذا السياق.
“قمة اختيارات الوقود“، المنعقدة مؤخرا في تل أبيب، كانت فرصة لكشف النقاب عن آخر الإبتكارات في مجال النقل والوقود البديل،
مثل هذه المركبات الصديقة للبيئة، التي تعمل بمحركات الهيدوجين.

يقول ايال روزنر، رئيس مجلس إدارة “مبادرة خيارات الوقود:“نحن نحاول أن نكون بمثابة المحفز للعالم، بهدف الحد من الاعتماد على النفط الخام. خلال هذا المسار، نود أن تتحول إسرائيل إلى مركز للتكنولوجيا. لتحقيق ذلك، نستخدم الكثير من الأدوات ولدينا الكثير من الشركاء حول العالم. مؤتمرنا يعد فرصة هامة للقاء بهم، وتبادل الخبرات معهم، حتى نسرع هذه العملية ونبتعد عن استخدام النفط والوقود.”

هذا الحدث السنوي يجذب آلاف الزوار، الراغبين في الإطلاع على آخر الإبتكارات في مجال الوقود البديل والتنقل الذكي.
باحثون اسرائليون في جامعة أرييل، صمموا مثلا، محرك هيدروجين لسيارة كهربائية.

أليكس شيشتر، مؤسس ورئيس مركز نظم الطاقة الهجينة في جامعة ارييل:“لقد قمنا بتطوير نظام يمكنه توليد الهيدروجين لسيارة كهربائية. إنه يقوم على تفاعل كيميائي، يولد الهيدروجين حسب الطلب، أي عندما تشغل سيارتك، يبدأ الهيدروجين في التدفق، وعندما يتدفق الهيدروجين تحصل على الكهرباء، التي تشحن البطارية وهكذا. ميزة هذا النظام، هو تخزين الهيدروجين بطريقة كثيفة للغاية على عكس خزان غاز الهيدروجين.”

إعتمادا على الصوديوم والماء وخلية وقود، يمكن انتاج كمية الطاقة ذاتها، التي توفرها عشرات البطاريات.

يضيف اليكس شيشتر، مؤسس ورئيس مركز نظم الطاقة الهجينة في جامعة ارييل:“كمية الطاقة التي يتم تخزينها في كيلوغرام واحد من هذه المواد تعادل 28 كيلوغراما من البطاريات من حيث كثافة الطاقة. لذلك، بدلا من تحمل الوزن الهائل للبطاريات، يمكنك استخدام القليل من الملح وبعض الماء. التفاعل بينهما سيوفر كمية الطاقة ذاتها، لكن عليك طبعا استخدام خلية وقود.”

هذه الطائرة بدون طيار، تعتبر وسيلة نقل مستقبلية بامتياز، فهي طائرة كهربائية وبإمكانها نقل مجموعة صغيرة من الناس.

يقول عمر بار يوهاي، الرئيس التنفيذي لشركة Eviation”:“نعتقد أننا نريد رؤية نوع جديد من وسائل النقل، وهذه الطائرة الكهربائية مثال جيد لذلك، ما ترونه ورائي هو نموذج أولي،
لكن هذه الطائرة، ستكون قادرة على حمل ستة أشخاص وستحلق لمسافة ألف كيلومتر بسرعة اربعمائة كيلومتر في الساعة. كلفة التنقل على متنها، يمكن مقارنته بكلفة سفرك على القطار أو بكلفة التنقل على متن سيارتك.”

خفض الإنبعاثات السامة وتكاليف التنقل، هي التحديات الرئيسية لقطاع النقل في الوقت الراهن.
الهدف الرئيسي لسباق الإبتكارات هذا، هوالتخفيض فعليا في انبعاثات
الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي، للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

اختيار المحرر

المقال المقبل

تكنولوجيا

العثورعلى قطعة دماغ متحجرة لديناصورعمره 133 مليون سنة