عاجل

إنتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية يثير قلقاً على الصعيد العسكري في أوروبا. ففي حين تعمل منظمة حلف شمال الأطلسي (النيتو) على تعزيز قدراتها العسكرية لمواجهة التطور العسكري الروسي عند حدود الإتحاد الأوروبي الشرقية، ثمة خوف من تغيّر مفاجئ في السياسة الأمريكية، قد يؤدي إلى تقليص الدعم المادي للمنظمة العسكرية. صباح اليوم الخميس من بروكسل، طالب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، طالب الرئيس الأمريكي المنتخب بتوضيح نواياه من عدة أمور تقلق الأوروبيين. وقال جان كلود يونكر: نرغب في معرفة كيفية استمرار سياسة التجارة العالمية، ونريد أن نعرف أيضاً ما هي نوايا السيد ترامب بشأن منظمة حلف شمال الأطلسي، كما نريد أن نعرف سياسته تجاه التغيّر المناخي. يجب حلّ هذه الأمور خلال الأشهر المقبل. ويرى الخبير والباحث ألكساندر ماتيلاير من معهد الدراسات الأوروبية أن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تكون في موقع القوة عندما تبدأ المفاوضات حول تمويل منظمة حلف شمال الأطلسي في الربيع المقبل. وقال ألكساندر ماتيلاير متحدثاً إلى يورونيوز: مايك فلين، مستشار السياسة الخارجية المقبل في إدارة دونالد ترامب، والإدارة كذلك، يعرفان جيدا أنهما سيكونان في موقف تفاوضي ممتازٍ عندما تبدأ النقاشات في القمة المقبلة لمنظمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل وستكون المفاوضات صعبة.يذكر أخيراً أن الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي أعلن يوم أمس أن قيادة الولايات المتحدة الأمريكية للمنظمة ضرورية أكثر من أي وقت مضى