عاجل

تقرأ الآن:

مستقبل الفضاء في أوربا بعيون مدير وكالة الفضاء الأوربية يان فورنر


the global conversation

مستقبل الفضاء في أوربا بعيون مدير وكالة الفضاء الأوربية يان فورنر

أصبح يان فورنر رئيس وكالة الفضاء الأوربية في يوليو-تموز ألفين وخمسة عشر. ويرأس المجلس على المستوى الوزاري لوكالة الفضاء الأوربية في لوسيرن بسويسرا إبتداء من الثلاثين من تشرين الثاني-نوفمبر. في السابق شغل فورنر منصب مركز الفضاء الألماني من ربيع ألفين وسبعة إلى إلى صيف ألفين وخمسة عشر. ولد فورنر في كاسل بألمانيا، في العام أربعة وخمسين من القرن الماضي وتدرب كمهندس مدني في جامعة برلين ودارمشتات. في
العام اثنين وثمانين درس السلامة من الزلازل في محطات الطاقة النووية في اليابان. منحته ألمانيا صليب الاستحقاق الفيدرالي كما منح وسام جوقة الشرف من فرنسا.

مستقبل أوربا في مجال الفضاء

“كونك مسؤولا عن وكالة الفضاء فمن الممكن أن ينطوي ذلك على اتخاذ القرارات حول البعثات إلى المريخ والقمر، وبناء صواريخ فضائية جديدة، وحتى الهبوط على المذنب، ولكن هذا ينطوي أيضا على اتخاذ قرارات حول التمويل والاستراتيجية. قرارات صعبة. وهذا دور ضيفنا اليوم في غلوبال كونفرسيشن يان فورنر، المدير العام لوكالة الفضاء الأوربية، يان شكرا لقبولكم دعوتنا”.

“نحن هنا في مركز رواد الفضاء الأوربي بمدينة كولونيا الألمانية. إنه المكان الذي يتدرب فيه الرواد قبل ذهابهم إلى الفضاء، ولكن ما هو مستقبل محطة الفضاء الدولية، لأن هناك علامة استفهام كبيرة حول هذا الموضوع في هذه اللحظة؟ “.

ما هو مستقبل محطة الفضاء الدولية

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“حسنا، بالنسبة لنا الأمر واضح جدا. والمحطة الفضائية ستعمل إلى غاية ألفين وأربعة وعشرين أو ربما لفترة أطول. جميع الشركاء الآخرين في المحطة كالأميركيين والروس واليابانيين والكنديين قرروا ذلك، وعلى هذا الأساس يجب على الأوربيين اتخاذ القرار أيضا بتأكيد استخدام المحطة حتى عام ألفين وأربعة وعشرين. وآمل تأكيد ذلك خلال اجتماعنا مع الوزراء الاثنين والعشرين للدول الأعضاء”.

جيريمي ويلكس:
“وبعد ألفين وأربعة وعشرين، ماذا سيحدث؟”

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“لا أحد يعلم، الأميركيون طرحوا فكرة استخدامها كمحطة تجارية”.

محطة تجارية

جيريمي ويلكس:
“على غرار فندق فضائي؟”.

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“مثلا، ولكن ليس ذلك فحسب وإنما أيضا للاستخدام العام من قبل كيانات تجارية، لأن الجاذبية الصغرى مسالة في غاية الأهمية بالنسبة للأبحاث وخاصة لرواد الفضاء الذين يقومون بإجراء تحقيقات الصحة وهشاشة العظام مثلا”.

جيريمي ويلكس
“إذا أنت تقصد قيام شركة أدوية بتجربة في الفضاء أو إرسال شركة صناعة سيارات شيئا ما إلى الفضاء؟

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“لما لا ؟ نحن منفتحون على كل شيء. هذا هو ما يجب علينا القيام به لمنح المزيد من الامتيازات إلى محطة الفضاء الدولية. يجب علينا الحصول على طريق أسهل للوصول، لأنّ هذا الأمر يستغرق عادة الكثير من الوقت”.

القمر أو المريخ

جيريمي ويلكس
“وماذا بعد ذلك، بعد المحطة الفضائية الدولية؟ تخيلوا زوال محطة الفضاء الدولية وأنّ هناك حياة أخرى، أين سنذهب؟ لأنه عندما تأتون إلى المكتب تتحدثون كثيرا عن الذهاب إلى القمر، الناسا تتحدث كثيرا عن الذهاب إلى المريخ، ما هي الخطوة المقبلة بالنسبة إليكم؟”.

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“نعم، الأميركيون إذا قالوا رحلة إلى المريخ، وأعتقد أنها فكرة جميلة. إنهم لا يقولون “سنذهب إلى المريخ غدا“، بل يقولون “رحلة إلى المريخ” وهي عبارة مختلفة تماما”.

جيريمي ويلكس
“نعم، هناك فرق دقيق في هذا”.

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“هذه الرحلة إلى المريخ تقوم على عدة خطوات، وهناك خطوة واحدة هي القمر. وبالتالي فالأمر ليس التناقض الذي أدافع عنه بذريعة وجود شيء على سطح القمر، وما يقترحه الأميركيون للذهاب إلى المريخ، إنما هدفي أقرب قليلا للزمن”.

روزيتا… وقت النهاية

جيريمي ويلكس
“دعونا نلقي نظرة على بعض الأشياء العظيمة، التي حدثت هذا العام في الفضاء. بعثة إكسو مارس أحد الأمثلة، روزيتا مثال آخر. لنتحدث عن روزيتا الآن. روزيتا جاءت ثمّ ذهبت وانتهت. كيف كان شعوركم، لأنّ اللحظة كانت مثيرة ومؤثرة كذلك”.

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“نعم بالطبع. بعد عشر سنوات لبلوغ المذنب هذا يمثل بالفعل إنجازا كبيرا، ثم التمكن من الهبوط بالمسبار الصغير فيليه، الأمر لا يصدق، نعم كان شيئا ملهما، وكان محفزا”.

“روزيتا… النهاية؟*

جيريمي ويلكس
“هل لديك خطط لمواصلة ذلك؟ كان ذلك كفيلم من أفلام هوليوود، هل ستكون روزيتا أخرى؟ هل حلقة أخرى ستحدث؟”.

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“بالطبع نحن نخطط لأشياء أخرى، ولدينا بعثة تأثير الكويكبات، وهي المهمة التي سنقترحها لوزرائنا، حيث نود الطيران من كويكب نحو قمر صغير والقيام باكتشاف لهذا القمر، والقيام أيضا بأمور أخرى كالانحراف عن مداره وهذا من أجل حماية الأرض مستقبلا من الكويكبات القادمة نحوها. لذلك لدينا بعثات من هذا القبيل في محفظتنا الاستثمارية”.

ماذا بعد بعثة اكسو مارس؟

جيريمي ويلكس
“بالنسبة لبعثة إكسو مارس النتيجة كانت ضبابية أكثر، لم يكن نجاحا كاملا كروزيتا وفيليه، على الرغم من أنكم تواصلون اثبات عكس ذلك، قلتم بأنه نجاح بنسبة ستة وتسعين في المائة، ولكن عندما نتحطم على المريخ، وبسرعة ثلاثمائة كيلومتر في الساعة، فهذا لا يبدو نجاحا في الحقيقة!

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“أعلم أنّ من في الخارج يشاهدون ذلك بطريقة مختلفة، ولكن الهبوط على سطح المريخ أمر في غاية الصعوبة. نعم، أنتم على حق تحطمت المركبة على السطح ولكن الشيء الإيجابي أننا حصلنا على كل البيانات قبل تحطم المركبة.وهذا بالنسبة لعالم أو لمهندس انجاز هام جدا”.

جيريمي ويلكس
“ستظلون على ثقة إذا بخصوص فكرة الإجتماع واقتناع الوزراء نهاية هذا الشهر لتوقيع صكّ جديد لمواصلة بعثة اكسومارس؟”.

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“نحن نحاول إقناعهم. أنا مقتنع شخصيا أن محاولة البحث عن حياة على المريخ من خلال أعمال الحفر أمر مثير للاهتمام وملهم جدا، ولكن بالطبع هذا يكلف المال، ونحن بحاجة إلى أموال إضافية من الوزراء، لذلك آمل أن نتمكن من إقناعهم ولكن بالطبع هم من يقررون في نهاية المطاف”.

أريان ستة، هل هي ضمن المخطط؟

جيريمي ويلكس
“لنتحدث عن بعض المشاريع الكبرى المطروحة على الطاولة. أريان ستة، الصاروخ القاذف الجديد. هل نحن في الوقت المحدد؟ هل تمّ احترام الميزانية؟ ومتى ستحدث عملية الاطلاق الأولى؟

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“درسنا، وأعدنا النظر في كامل البرنامج، كان ذلك شرطا أساسيا للمضي قدما. كان علينا مراجعة ذلك أولا. الأمر لا يتعلق فقط بأريان ستة ولكن بأريان أربعة وستون واثنان وستون، وهما نسختان من أريان ستة وفيغا جيم. إعادة الدراسة كانت ناجحة جدا من الناحية الفنية. ثم أننا في حاجة إلى بعض الاتفاقات المبرمة بين بعض الدول المشاركة الرئيسية”.

جيريمي ويلكس
“أول إطلاق سيتمّ في ألفين وعشرين؟”

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“ألفان وواحد وعشرون، نعم، ولكن اطلاق فيغا جيم سيكون في وقت سابق. عمليات الاطلاق الأولى ستكون في هذا التاريخ، وأنا متأكد أنّ هذا الجيل من القاذفات سيكون تنافسيا للغاية”.

أريان نحو الفضاء

جيريمي ويلكس
“إلى أيّ مدى توجد منافسة في مجال الفضاء؟”

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“في جميع أنحاء العالم هناك منافسة بين القاذفات وبالنسبة لنا المنافسة شيء هام جدا، نعم. ولكن في الوقت نفسه هذا قرار استراتيجي. الأمر ليس مسألة منافسة وفقط . إنه قرار استراتيجي للحصول على طريق مستقلة للوصول إلى الفضاء انطلاقا من أوربا. ومع أريان ستة سندفع نحو خمسين في المائة من تكاليف الإطلاق فقط، ولذلك فهذه خطوة كبيرة جدا”.

جيريمي ويلكس
“كم سيكلفني الأمر إذا أردت إرسال قمر صناعي إلى الفضاء على أريان ستة؟”.

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية “علينا مناقشة ذلك، ولكن إذا كنت عميلا عاديا جدا، سنطلب منك حوالى سبعين مليون، ولكن ربما لو تقدمت لشراء عشرة أقمار صناعية أو شيء من هذا القبيل”.

جيريمي ويلكس
“يمكنني الحصول على سعر الصفقة؟”.

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“نعم نستطيع، وهذا حسب المسألة.

رواد فضاء جدد

جيريمي ويلكس:
“نحن هنا في مركز رواد الفضاء الأوربي. هل هناك أي مخطط لتوظيف رواد فضاء جدد؟ إذا كان هناك شباب يشاهدوننا، فمن الممكن أنهم يحلمون بأن يصبحوا واد رواد فضاء. هل لديكم خطط للتوظيف؟”.

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“إنها حقا مسألة ذات أهمية قصوى. إذا أرادت أوربا المضي قدما، فأنا شخصيا أعتقد أنه علينا القيام برحلات مأهولة نحو الفضاء، وبطبيعة الحال، سنحتاج بسرعة إلى جيل جديد من رواد الفضاء وفي وقت قريب. ولكن علينا التأكد أيضا من إمكانية توفر فرص للسفر، وهذا يعني أننا لا نملك قدرات خاصة لإرسال رواد فضاء. علينا النظر إلى الفرص المتاحة في الشرق والغرب حيث يمكننا أن نكون الركاب، حيث يمكن أن نرسل روادنا للقيام بالبحوث والعلوم في الفضاء. وبالتالي فهذا يعتمد كثيرا على رؤية الوزراء لمستقبل رحلات الفضاء الأوربية المأهولة”.

جيريمي ويلكس: “هل ترغب شخصيا في تكون رائد فضاء؟”

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية:
“أود ذلك. إذا قدمتم لي رحلة غدا، سألغي جميع مواعيدي وسأقوم بها على الفور!”.

جيريمي ويلكس:
“يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية، شكرا جزيلا لمشاركتكم في غلوبال كونفرسيشن”.

يان فورنر، مدير وكالة الفضاء الأوربية
“شكرا لكم”.

ALL VIEWS

نقرة للبحث