عاجل

تقرأ الآن:

أوربا: الاصلاحات لمواجهة شيخوخة السكان


real economy

أوربا: الاصلاحات لمواجهة شيخوخة السكان

*ارتفاع متوسط العمر، وانخفاض معدلات المواليد، وتقاعد المولودين في الفترة الديموغرافية لطفرة المواليد، بالتأكيد سكان أوربا في فترة تحول. في هذا العدد من برنامج ريل ايكونوم، سنرى كيف تعرض الشيخوخة الديموغرافية الإقتصاد للضغوط، خاصة نظم الرعاية الصحية في دول كالبرتغال وسلوفينيا.
هل يجب اصلاح أنظمة الرعاية الصحية في حالة ارتفاع نسب شيخوخة السكان؟ *

نعلم جيداً أن سكان أوربا في فترة تحول وهذا يفرض بعض المالية والاقتصادية، خاصة فيما يتعلق بأنظمتنا الصحية التي تواجه اختباراً على مر السنين. لكن لنبدأ بدورة مكثفة عن وتيرة شيخوخة أوربا.

في العام 2060، سترتفع “نسبة الإنجاب”: في أوربا مقارنة باليوم.
انها غير كافية لإيقاف شيخوخة السكان لأن متوسط ​​العمر المتوقع سيرتفع أيضاً.
صافي الهجرة إيجابي جداً. لكنه سينخفض بعد العام 2040.
النتيجة، زيادة اعتماد الأوربيين المسنين على العاملين الأصغر سناً.
هذا يعني أن لكل شخص في سن الخامسة والستين، اليوم هناك أربعة أشخاص في سن العمل. في العام 2023، سيكون هناك عاملان لكل متقاعد.
لكن في العام 2060، سيكون هناك عامل واحد لكل متقاعد. يمكن أن نتصور عواقب تمويل المعاشات التقاعدية.
لنفهم أفضل، سننظر إلى التغييرات الديموغرافية بين ألأعوام 2007 و2011، زيادة في حصة قوة العمل.
وزيادة بسيطة في عدد الشباب والعاملين، وهذا يعوض الإحالة على التقاعد. لكن بعد العام 2023، سيزداد عددُ كبار السن وسيتقلص عدد العاملين بين الأعوام 2023 و 2060، عدد العاملين في أوربا سينخفض تسعة ملايين.

ارتفاع عدد كبار السن، يعني زيادة الإنفاق على الصحة والمصاريف، وهذا يمثل خطرا على الاستدامة المالية ل 16 دولة أوروبية، على المدى المتوسط ​​والطويل، وفقا لأحدث تقرير لجنة الشيخوخة.
جميع النفقات المتعلقة بالعمر قد ترتفع بنسبة 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي بحلول العام 2060.

غيوم ديجاردان توجه إلى سلوفينيا ليتعرف على كيفية إصلاح نظامها الصحي والنتائج الناجمة عنه.

*سلوفينيا: لاستدامة انظمة الرعاية الصحية، التركيز على الوقاية *

“عمري 79 عاماً، نشيط جداً، امارركوب الدراجة الهوائية، والتزلج على الجليد، وأقود سيارتي، واتنزه.” يقول فرانسي، مقيم في دار المتقاعدين.

لسوء الحظ، هذا لا ينطبق على كل كبار السن.
الإنفاق الصحي المتعلق بالعمر يؤثر على حسابات الشعوب الأوروبية ونظمها الصحية.

“ أدفع 660 يورو شهريا ثمناً لغرفة مع حمام في دار المتقاعدين هذا. لا توجد لدي نفقات خاصة، لا أحتاج إلى أي شيء آخر.” يضيف فرانسي المقيم في دار للمتقاعدين.

ناتاشا، متخصصة بعلم الإجتماع تعمل في هذه المؤسسة، تقول:” عليهم دفع ثمن مسكنهم، إذا لم يتمكنوا، على أولادهم الإعتناء بهم. لكن، في أسوأ الأحوال، في حالة عدم توفر المال، الحكومة هي التي تدفع عنهم “.

“وفقا للتوقعات، مراسلنا غيوم ديجاردان، يوضح لنا أن عدد سكان أوروبا سيرتفع بنسبة 3٪ في السنوات المقبلة، بحلول العام 2060، عدد كبار السن سيكون 60٪ اكثر. لذا علينا رعايتهم والإعتناء بهم ومرافقتهم، هذا يعني المزيد من فرص العمل.”

في سلوفينيا، كما في الدول الأوروبية الأخرى، المساهمات في صندوق التأمين الصحي الزامية، ما يجعلها تعتمد على صحة سوق العمل.
لتعزيز استدامة هذه الأنظمة، يتم التركيز على الوقاية، هناك خطة تأمين لرعاية طويلة الأمد والرعاية المتكاملة.

“سلوفينيا تعالج فعلاً مسألة كيفية استيعاب تكلفة شيخوخة السكان. مراسلنا غيوم ديجاردان، يضيف موضحاً انها ستكلف ما يصل إلى 1.4 نقطة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي في الاتحاد الأوروبي بحلول العام 2060، ولغاية 6.8 في سلوفينيا فقط.”

لمواجهة آثار الشيخوخة، لا بد من تقاسم الأعباء بين الحكومات والمواطنينن.
سلوفينيا قامت بخصخصة جزئية لنظام الصحة العامة. تم تشييد الدور الجديدة غير المدعومة للمتقاعدين. دول أوروبية أخرى قررت تأجيل سن التقاعد كما فعلت بعض الدول الأوروبية. لكن لا يزال هناك مسار آخر.

بوستيان فاسلي، مدير معهد تحليل الاقتصاد الكلي، يقول: “ لا يمكننا حل هذه المسألة من دون الهجرة. علينا أن نجد استراتيجية لجذب الناس من الخارج للعيش والعمل في سلوفينيا، يجب أن يأتوا للعيش والعمل هنا، وبطبيعة الحال، سيتقاعدون هنا. “

شيخوخة السكان تعد تحديا للنظم الصحية والمجتمعات.

بيدرو باروس: تقاسم رؤية جديدة للرعاية الصحية بين الدول الأوربية كافة

سلوفينيا معنية بظاهرة ستؤثر على نصف الدول الأوروبية: عدد سكانها سينخفض بحلول عام ​​ 2060. ما هي العواقب على النظم الصحية؟ للإجابة على هذا السؤال،
التقينا باستاذ الاقتصاد في كلية الاقتصاد في جامعة لشبونة الجديدة، بيدرو باروس

“إصلاح النظام الصحي البرتغالي: ماذا عن تنفيذه وما هي الدروس لأوروبا بشكل عام؟”

“ وفقاً لتجربتنا، من الصعب إجراء هذه الإصلاحات، فهي تستغرق وقتا. مثلاً، إنشاء شبكة رعاية طويلة الأجل. ردة فعل الخدمات الصحية البرتغالية تستغرق ما لا
يقل عن عشر سنوات. واننا في منتصف الطريق.
لذا ليس من السهل أن نفهم تماماُ كيفية وضع الأمور في مكانها، وكيف نضمن استيعاب الناس لهذه النماذج الجديدة، وكيفية تكييف
المهنيين وكبار السن معها. هذا هو التحدي الأكبر “.

مايتري سيتارامان:“هل يمكن نقلها إلى أوروبا لأن الانظمة مختلفة.”

بيدرو باروس:“نعم، بالتأكيد، طريقة التعامل مع العديد من الأفكار، مع الأفضل. ردة فعل الناس هو التحدي الرئيسي. يجب رؤية كيفية إعادة تنظيم الأمور، مثلا، ليتلقى الناس في المنزل الرعاية الأساسية ليس من قبل الأطباء فقط بل ومن المهنيين ايضاً كالممرضين والمعالجين “.

خلق فرص تجارية

مايتري سيتارامان:“هذا النوع من الإصلاح يمكن أن يوفر فرصاً للعمل والمشاركة في النمو الاقتصادي أيضاً.”

بيدرو باروس:“أحياناً نذهب بعيدا جدا في تنظيم حياة الناس. لكن إذا أتيحت لهم حرية الاختيار بين بدائل مختلفة، فإنهم، على الأرجح، لا يختارون الأكثر تكلفة.
يمكننا اختبار أساليب جديدة ولربما أن الآثار المترتبة على التزام كبار السن سيخلق أنشطة جديدة.
هذا ما نستنتج حقاً: الشركات تقترح الأجهزة المُساعدة للحصول على الإستقلالية والمُتابعة بطريقة أو بأخرى، على خدمات الصحة العامة أن تستلهم الأفكار لتوليد الفرص “.

مايتري سيتارامان:“انها فرص، لكن ماذا عن مخاطر ارتفاع التكاليف المتعلقة بالرعاية على المدى الطويل؟”

بيدرو باروس:“يمكننا تغيير الأمور لإنفاق أقل.
فيما يتعلق بالإستقلالية، أحد المخاطر هو السقوط في المنزل. لكن حين يفضل الناس البقاء في المنزل والعيش مع هذا الخطر، إذا عرضنا عليهم الدعم، اذا عرضنا عليهم التواصل معهم لمعرفة ما إذا كانت الأمور تسير على ما يرام، هذا سيكلف أقل من استقبالهم في المؤسسة.
بشكل عام، ستكون هناك نقاط معقدة، لكن لا توجد مخاطر مالية كبيرة إذا اعتمدنا رؤية جديدة “.

مايتري سيتارامان:“أتعتقد أن في جميع أنحاء أوروبا، المشكلة تعالج بطريقة صحيحة؟”

بيدرو باروس:“من الصعب العثور على سياسة تناسب الجميع. لكن تقاسم رؤية جديدة للرعاية بين جميع الدول يمكن أن يكون نقطة انطلاق جيدة وسيتم تنفيذ السياسات.
النظر فيما يريد الناس لشيخوختهم، ان نقول لهم يجب أيضا بذل جهد للتمتع بصحة جيدة والعمل لإستجابة النظام الصحي لاحتياجاتهم بدلا من الإنطواء على نفسه، ربما هو أفضل سياسة “.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

real economy

اللاجئون: عون أم عبء على اقتصاد الدول المضيفة