عاجل

تقرأ الآن:

أوباما يدعو العالم من اليونان إلى المزيد من الديمقراطية والانفتاح الاقتصادي


اليونان

أوباما يدعو العالم من اليونان إلى المزيد من الديمقراطية والانفتاح الاقتصادي

ALL VIEWS

نقرة للبحث

أوباما يشيد بأهمية التداول السلمي للسلطة

هضبة الأكروبولس في أثينا كانت إحدى محطات الرئيس الأميركي باراك أوباما في جولة الوداع لأوروبا قبل نهاية عهدته الرئاسية.

في خطابه أمام مئات اليونانيين، ذكّر أوباما بأن اليونان كانت مهد الديمقراطية الغربية، مشيراً إلى بلاده بوصفها مثالاً للديمقراطية الحديثة، حيث يتم التداول السلس للسلطة، وإن تناقضت التوجهات السياسية للقادة المتعاقبين.

الرئيس الأميركي، باراك أوباما: “لايمكن لشخصين أن يختلفا أكثر مما أختلف أنا والرئيس الأميركي المقبل. وجهات نظرنا مختلفة جداً. لكن الديمقراطية الأميركية أكبر من الأشخاص. في الأسابيع المقبلة، ستقوم إدارتي، بكل ما في وسعها، من أجل تحقيق أسلسل انتقال ممكن للسلطة، لأن الديمقراطية تقوم على هذا الأساس”

خلال الخطاب حرص أوباما على تجنب ذكر الرئيس المنتخب دونالد ترامب بالاسم، إلا انه وجه له انتقادات غير مباشرة.

مراسل يورونيوز من أثينا، ستاماتيس يانيسيس: “خلال الساعات الـ 30 التي قضاها أوباما في أثينا، أكد مراراً على دعمه للقضايا الجوهرية التي تهم اليونان. رئيس الولايات المتحدة الأميركية المنتهية ولايته اختار البلد الذي ولدت فيه الديمقراطية من أجل إرسال شهادات سياسية، حول حالة عدم اليقين التي تواجهها الجمهوريات الحديثة، مشيراً بشكل مباشر أو غير مباشر إلى دونالد ترامب، خلفه في البيت الأبيض”


أوباما يشيد بكرم اليونانيين مع اللاجئين

الرئيس الأميركي أظهر دعماً كبيراً لليونان التي تمر بأزمات خانقة بسبب إجراءات التقشف التي تفرضها الجهات الدائنة، وأزمة توافد اللاجئين.

الرئيس الأميركي، باراك أوباما: “الكرم الذي أظهرتموه أيها الشعب اليوناني تجاه اللاجئين الواصلين إلى شواطئكم، يلهم العالم أجمع. لكن هذا لا يعني أنه يجب أن تتركوا بمفردكم. لأن الاستجابة الوحيدة يجب أن تكون جماعية من أوروبا والعالم، من أجل تأمين الدعم الذي يحتاجه هؤلاء الأشخاص اليائسون”


أوباما يدعو إلى المزيد من الديمقراطية والانفتاح الاقتصادي

في ثاني يوم من زيارته إلى اليونان، الرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما يدعو العالم في خطاب ألقاه في العاصمة أثينا إلى المزيد من الانفتاح الاقتصادي وإلى تعزيز الديمقراطية ومكافحة الفروقات الاجتماعية بين الذين يَملِكون والذين لا يملكون مستشهدا بتجربته الرئاسية التي اعتبرها نجحت في تجاوز الاختلالات الناجمة عن أزمة الائتمان العقاري التي آلت إلى أزمة اقتصادية عالمية عام ألفين وثمانية.

حسين أوباما أكَّد من، مهد الديمقراطية وكبار فلاسفة البشرية، بأن النظام السياسي الديمقراطي الذي ظهر في اليونان القديمة وأصبح اليوم نهجا يتبعه عدد كبير من الأمم يبقى، رغم عيوبه، أفضل من غيره من التجارب السياسية، لكنه بحاجة إلى تعزيزٍ وإصلاح لتدارك ما يُفرِزه من اختلالات وتحديات للبشرية.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

روسيا تنسحب من "معاهدة روما" المُؤسِسَة للمحكمة الجنائية الدولية