عاجل

تقرأ الآن:

أوربا: تفاوت الفرص الدراسية


انسايدر

أوربا: تفاوت الفرص الدراسية

أولياء الأمور في جميع أنحاء العالم يريدون الأفضل لابنائهم. لكن هل تخلي المدرسة عنهم وتفاقم عدم المساواة بين الأطفال، يمكن أن يعرض مستقبلهم للخطر؟

تدني مستوى التعليم الفرنسي

فرنسا بلد معروف بشعاره الوطني: حرية، مساواة، إخاء. بلد افتخر بنفسه لزمن طويل، ومعروف بمجانية نظامه الصحي والتعليمي … لكن … هناك تصدعات في النظام . في الاختبارات الدولية لتقييم التعليم، مقارنة بالدول الآسيوية، فرنسا تتخلف عن معظم دول شمال أوروبا. دراسة أجريت مؤخرا من قبل هيئة فرنسية عامة توضح أن المدرسة تعمق فعلا مظاهر عدم المساواة بين الطلاب. هذا مدهش، بينما الحرية، والمساواة، والإخاء، كلمات منقوشة على واجهات المدارس الفرنسية العامة . للتعرف على المزيد، مراسلتنا فاليري زابريسكي التقت بمعلمين وأولياء أمور وطلاب.

هولندا: قدوة في التعليم

فرنسا لا تستخدم نهجا صحيحا، لكن ماذا عن بقية دول أوروبا؟ وفقا للبرنامج الدولي لتقييم الطلاب، سويسرا وهولندا وفنلندا أفضل من فرنسا. البرنامج لا يعتمد على اختبارات الطلاب في مواضيع مختلفة فقط بل وعلى امكانية تطبيق ما تعلموه في الحياة الحقيقية. هانز فون دير بريلي توجه إلى هولندا حيث الإندماج والتعلم من خلال العمل منذ سن الرابعة.

ماذا عن إصلاح التعليم في فرنسا؟

في ظل الإدارة الاشتراكية الحالية، قامت فرنسا بمجموعة أخرى من الإصلاحات المدرسية. التقينا بوزيرة التعليم الفرنسي نجاة فالو بلقاسم خلال المتدى العالمي للديمقراطية، للتحدث عن خلل النظام التعليمي الفرنسي والترتيب المتدني في البرنامج الدولي لتقييم الطلاب والذي يختبر الذين أعمارهم 15 عاماً في العلوم والقراءة والرياضيات في أكثر من ستين بلدا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

انسايدر

نجاة فالو بلقاسم:"استلهمنا كثيرا من ألمانيا، وسويسرا، ودول الشمال لاصلاح المدارس الفرنسية"