عاجل

تقرأ الآن:

حضور قوي للأفلام اليونانية في مهرجان سالونيك السينمائي


سينما

حضور قوي للأفلام اليونانية في مهرجان سالونيك السينمائي

In partnership with

الأفلام اليونانية كانت حاضرة بقوة في الطبعة السابعة والخمسين لمهرجان سالونيك السينمائي الدولي. من بينها فيلم” ساحة أمريكا“، و هو ثاني فيلم روائي طويل للمخرج يانيس ساكاريديس،
قصته تدور حول العنصرية وكراهية الأجانب في اليونان، خاصة بعد قدوم اللاجئين السوريين.

يقول المخرج يانيس ساكاريديس:“أنا أبحث عن شكل فيلم، له علاقة مع الواقعية الجديدة. كنت أحب دائما الفكاهة وهذه الجرعة صغيرة من الغناء في السينما. لا أحب الأفلام الدرامية كثيرا ، التي تتعامل مع القضايا بطريقة عاطفية جدا.”

فيلم «Afterlov»، لمخرجه اليوناني ستيرجيوس باشوس، يروي لنا قصة طريفة، حول موسيقي يدعى نيكوس يرفض فكرة انفصاله عن حبيبته صوفيا. وعندما يدعوها لزيارته خلال عطلة نهاية الأسبوع يقفّل نيكوس الأبواب ويرفض السماح لحبيبته بالمغادرة، قبل أن تخبره عن سبب ابتعادها عنه. يقول المخرج السينمائي، ستيرجيوس باشوس:“إنه فيلم مضحك جدا. لا سيما في جزئه الأول. بعد ذلك تتغير أحداثه تدريجيا، يمكننا مقارنة الفيلم بالقصة التالية، صديقان يتفسحان تحت أشعة الشمس ويتحدثان، فينسيان الوقت، ثم يحل الليل وتمطر السماء وتجد نفسك في غابة مظلمة وموحشة.”

“بارك“، هو أول فيلم روائي طويل للمخرجة صوفيا إكسارشو.
أحداثة تدور في القرية الأولمبية في أثينا، التي احتضنت الألعاب الأولمبية في العام 2004 والتي أصبحت اليوم مكانا مهجورا ومهملا.

تقول المخرجة السينمائية صوفيا إكسارشو:“السخرية والمفارقة هي أن الألعاب الأولمبية تستمر على مدى عشرة أيام فقط، تنتهي العروض ولا أحد يتساءل ما الذي سيجري في هذا المكان بعد ذلك.
هذا هو السؤال الذي أطرحه، و هو ما دفعني لكتابة السيناريو، أردت أن أظهر للناس كيف أصبحت القرية بعد عشر سنوات من تنظيم الألعاب الأولمبية، هذا شيء يحيرنا، عند مشاهدة الفيلم.”

«بارك» عرض لأول مرة في مهرجان تورنتو السينمائي، كما حصل على جائزة “المخرج الجديد“، في مهرجان سان سيباستيان السينمائي وسيوزع في إسبانيا وإنجلترا وأستراليا وصربيا.

اختيار المحرر

المقال المقبل

سينما

"توني اردمان"، كوميديا تمزج بين الفرح والحزن