عاجل

الأوضاع في مدينة حلب تزداد سوءاُ بخاصة في غياب الضعوطات الخارجية و تغير الإدارة الأميريكية. في بروكسل و بعد لقائه بمسؤولين اوروبيين قال ليورونيوز الأمين العام المساعد في الامم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن اوبراين : من دون شك قبل و بعد الانتخابات الأميريكية استمر الضغط على المواطنين في شرق مدينة حلب لكن كانت هنالك خشية على المواطنين في غرب حلب كذلك بفعل الهجمات المضادة. لقد وصلنا الى نقطة استهدفت فيها العناصر و المنشآت الطبية في حلب حيث توقفت المستشفيات عن العمل في شرق المدينة و الإسعافات الطبية مفقودة هذا ليس فقط انتهاكا لقرارات مجلس الأمن بل تعديا على الحق الانساني الدولي”. الاشتباكات في اليومين الاخيرين جعلت اكثر من عشرة الاف مدني يتركون من شرق حلب. الأمم المتحدة تطلب وقفا لاطلاق النار لمدة ثمان و اربعين ساعة من اجل ايصال المؤن و المعونات الطبية لآلاف الجرحى و المرضى. الأمم المتحدة تذكر أيضا ان قصف المؤسسات الصحية يعتبر جريمة حرب.