عاجل

تقرأ الآن:

غرافيتي: عودة الفرنسية تيسا وورلي إلى منصة التتويج بعد غياب ثلاثة أعوام


gravity

غرافيتي: عودة الفرنسية تيسا وورلي إلى منصة التتويج بعد غياب ثلاثة أعوام

الصحفي فينسون مينار: أهلاً و مرحباً بكم في غرافيتي، مجلتنا الاسبوعية المخصصة للرياضات الشتوية. للمرة الاولى، كأس العالم للتزلج الألبي تحط في كيلينغتون، في الشمال الشرقي للولايات المتحدة. مع تعرج عملاق تحصلت عليه الفرنسية تيسا وورلي التي لم تعتلي منصة التتويج منذ 1077 يوماً.

تيسا وورلي تحقق أول انتصار لها في كأس العالم منذ قرابة ثلاث سنوات ، هذا التفوق في التعرج العملاق السبت يعتبر الفوز التاسع لها خلال مشوارها الاحترافي في كأس العالم.
وورلي التي كانت في المركز الثاني في المرحلة الأولى استطاعت أن تحقق النصر في المرحلة الثانية، لتطوي نهائياً الصفحة المؤلمة في مشوارها، بعد إصابتها على مستوى الركبة اليمنى.
تيسا وورلي تقول:
“قمت بتحضيرات جيدة، أنا جاهزة ، لدي كل الوسائل بين يدي. ، و بعد الوسائل يجب معرفة التعامل معها يوم السباقات. وفعلا عندما ينتابنا قليلا توترالسباق، ليس دائما سهلاً أن تكون مرتاحاً و أن تؤدي الأشياء على أحسن ما يرام” .

من جهتها النرويجية نينا لويسيث حلت في المركز الثاني ، بعدما كانت الاولى في المرحلة الاولى، صاحبة 27 عاماً تدحرجت إلى المركز الثاني بعد فوز الفرنسية تيسا بفارق 80/100. الايطالية صوفيا غوجيا اكملت منصة التتويج باحتلالها المركز الثالث بفارق 11/100 عن الفائزة الاولى .

الصحفي فينسون مينار: في محطة فيرمونت ، كان هناك أيضاً سباق للتعرج هذا الأحد مع المرشحة الكبرى للفوز ميكاييلا شيفرين.

ميكاييلا شيفرين حققت أفضل وقت في المرحلة الاولى من التعرج في كيلينغتون ، و لم تترك الأمريكية الفرصة لأية منافسة كي تعتلي منصة التتويج في المركز الاول بعد المرحلة الثانية. شيفرين حققت فوزها العاشر على التوالي في هذا التخصص في كأس العالم ، البطلة الأولمبية للعام 2014 و بطلة العالم في 2013 و 2015، تبقى في الريادة .
و تمكنت شيفرين من التفوق على السولفاكية فيرونيكا زوزولوفا بفارق 73 جزء من المئة.
أما السويسرية ويندي هولدنر فقد حلت في المركز الثالث بفارق 86/100 عن الفائزة الأولى شيفرين ، التي تتفوق عليها بـ 157 نقطة في الترتيب العام ، فيما المنافسة الكبرى لشيفرين السويسرية لارا غوت التي تحصلت على الكأس العالمية لا تحوز سوى على 100 نقطة بعد فوزها في سولدن بالنمسا نهاية أكتوبر.

الصحفي فينسون مينار: هذا الأسبوع هو نقطة الانطلاقة الموسم بالنسبة لمحبي السرعة . الايناث يتواجدن في لاك لويس (كندا) من أجل هبوطين و تعرج عملاق. بدورهم الرجال سيكونون في فال ديزار(فرنسا) من أجل هبوط في سوبر- جي. أنديان تيو، الذي يحوز على 3 انتصارات و 13 تتويجاً في كأس العالم ينتظر على أحر من الجمر.

أندريان تيو يقول:” التدريب يبقى تدريباً، و السباقات هي مختلفة تماماً. ليس دائماً من يفوز في التدريبات يفوز في السباقات. خاصة أنه في الصيف، ظروف الثلج تختلف عنها في الشتاء. أتوق للهجوم لأننا نريد أن نعرف أين نحن، فإذا حضرنا جيداً ، بعدها يبقى لدينا فقط رغبة في الهجوم ضد الساعة و ضد باقي المتزلجين و باقي الأمم لأن هذا الذي نحب.”

الصحفي فينسون مينار: في فقرة التزلج في الماضي، نعود إلى 12 سنة إلى الوراء. حينما كان بودي ميلر زعيماً للحلبة سواء في لاك لويز أو في أماكن أخرى.

الرجل الأمريكي الغريب حقق في ذلك الموسم انجازا نادراً. إذ كان على رأس كأس العالم من البداية إلى النهاية. فقد فاز في التعرج العملاق في افتتاح سولدن، ميلر فاز بأول هبوط له خلال مشواره الاحترافي في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2004 ، بفارق ثانية و احدة عن الفرنسي أنطوان دونيرياز. و في اليوم الثاني فاز بأول تعرج عملاق له أمام هيرمان ماير. و بعد عدة اشهر ، بودي ميلر حقق فوزا ثنائياً في الهبوط و التعرج العملاق خلال بطولة العالم في بورميو الايطالية.

الصحفي فينسون مينار: ننهي هذا العدد من غرافيتي مع القفز. افتتاح الموسم كان في روكا الفيلندية، مع فوز السلوفيني دومين بريفك ، و الألماني سيفرين فروند، إليكم أفضل الصور في هذا السباق.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

gravity

غرافيتي: برام وميهر وبريفك يتألقون في اختتام موسم التزلج