عاجل

تراجعت أسعار الأسهم الإيطالية في ظل المخاوف من تصويت أغلبية الإيطاليين يوم الاحد المقبل ضد التعديلات الدستورية المقترحة ما يمكن أن يتسبب في أزمة سياسية واقتصادية بإيطاليا قد تكون تأثيراتها على منطقة اليورو. رغم ذلك يحاول رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي الطمأنة.

يقول:

يواصل اقتصاد منطقة اليورو النمو بوتيرة معتدلة ولكنها ثابتة، رغم التأثيرات السلبية لعدم اليقين حول الاقتصاد والسياسة الدولية . تصاعد النمو سيستمر بفعل سياستنا النقدية “.

وسيقترع الناخب الايطالي في استفتاء يجرى بتاريخ الرابع من ديسمبر حول الاصلاحات الدستورية التي تتضمن الحد من صلاحيات مجلس الشيوخ في البلاد، ما يجعل المخاوف متزايدة حول امكانية خسارة رينزي وتاثر الاسواق المالية الايطالية والاوروبية .

ماتيو رينزي:

“ بالنسبة للأسواق المالية ، دائما نتلقى رسالة أن الإصلاحات الهيكلية هي اساس مستقبل ايطاليا . واعتقد انه نفس الشيء الذي يقوله الجميع ، واعتقد ان البلد في حاجة ملحة لهذه الاصلاحات الهيكلية “.

ويرى محللون اقتصاديون ان خطط إعادة رسملة 8 بنوك إيطالية قد تفشل، إذا صوتت الأغلبية ضد التعديلات لأنها ستؤدي إلى أزمة حكومية تهدد ثقة المستثمرين في الاقتصاد الإيطالي.