عاجل

تقرأ الآن:

طريقة جديدة لتخفيف معاناة مرضى متلازمة العصبية الحركية


تكنولوجيا

طريقة جديدة لتخفيف معاناة مرضى متلازمة العصبية الحركية

In partnership with

خلال ألفين وثمانية تمّ تشخيص إصابة هانكه بمرض التصلب الجانبي الضموري المعروف أيضا بإسم متلازمة العصبية الحركية. إنه مرض يؤثر تدريجيا على خلايا الدماغ العصبية والحبل الشوكي، وهو نفس المرض الذي يعاني منه الفيزيائي البريطاني ستيفن هوكينغ.

يسبّب هذا المرض ضعف كلّ عضلات الجسم نظرًا لضمور الأعصاب الحركيّة السفليّة والعلويّة، فتكفّ عن إرسال الرسائل العصبيّة إلى العضلات التي تضعف، فلا تقوى على أداء مهامها، وتحدث بها رعشات غير مرئيّة بسبب فقدان الإمداد العصبي. أمّا الوظائف المعرفيّة فهي لا تتأثر عموما بهذا المرض. هانكه تخضع لتجربة في إطار برنامج طبي يستخدم تكنولوجيا العين والتعقب، ويسمح بتمييز الرسائل من خلال كاميرا استشعار متصلة ببرمجيات.

نيك رامسي المختص في مجال الأعصاب بالمركز الطبي الجامعي في اوترخت قال: “الشحنة الكهربائية ترتفع عندما أحرك يدي، إنه نفس الشيء بالنسبة لشخص يعاني الشلل. الشحنة ترتفع ولكن بما أنّ الأعصاب محطمة، فالأعصاب الحركية لا تستطيع التحرك، لكن الشحنة تواصل الإرتفاع. تبقى الإشارة في جهاز الإستشعار هذا، وتواصل السير على طول الطريق في الاتجاه السفلي لذلك فهي تتجه في الأساس تحت الجمجمة والأسلاك تبقى تحت الجلد، وبالتالي فالأمر يحدث داخل الجسم تماما ولا يوجد أي خطر العدوى بعد الجراحة”.

القطعة المزروعة تقرأ المعلومة الدماغية وترسلها إلى جهاز يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب، وهذا الجهاز بدوره يتصل لاسلكيا مع جهاز الكمبيوتر، الذي يحول الإشارة بواسطة النقر. عندما ترغب هانكه في اختيار حرف، فهي تحاكي التحرك وكأنها تحرك يدها اليمنى وتخلق إشارة.

01.30 نيك رامسي أضاف: “يجب رؤية جهاز الكمبيوتر هذا والخاص بإختيار الحروف. إنه العامل المحدد، وفي الساس هناك حوالى تسعين في المائة من الوقت تنتظر حتى يضاء الجزء الأيمن من الشاشة لكي تتمكن من النقر عليها. هذا أمر يمكننا تطويره ولكن من الصعب علينا تسريعه”.

لتدريب هانكه على الاستخدام المبسط لجهاز الكمبيوتر وممارسة الألعاب الالكترونية، يسعى الباحثون لزرع الجهاز لدى مريضين اثنين. بعض النتائج الإيجابية شجعتهم على إنشاء مركز للاختبار يضمّ حوالى عشرين مريضا.

اختيار المحرر

المقال المقبل

تكنولوجيا

التشخيص المبكر للخرف من خلال لعبة فيديو