عاجل

تقرأ الآن:

النمسا:انتخابات رئاسية في ظل تنامي الخطاب الشعبوي


النمسا

النمسا:انتخابات رئاسية في ظل تنامي الخطاب الشعبوي

انتخابات رئاسية حاسمة بالنمسا في دورتها الثانية ، بطلاها المدافع عن حماية البيئة الكسندر فان در بيلين ومرشح اليمين المتطرف نوربرت هوفر. وقضت المحكمة الدستورية في النمسا في يوليو(تموز) الماضي بوجوب إعادة الانتخابات الرئاسية بالبلاد، لأنه تم التعامل مع بطاقات الاقتراع ونتائج التصويت بشكل غير صحيح، لتمنح فرصة ثانية لمرشح اليمين المتطرف، نوربرت هوفر، الذي خسر المنصب بفارق ضئيل. وتجري هذه االانتخابات ضمن سياق البريكسيت وفوز دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأميركية،فضلا عن رهانات أخرى منها الموضوع السوري وأزمة اللاجئين،حيث اعتمد ها مرشح حزب الحرية اليميني المتشدد نوربرت هوفر كمنطلق تاسيسي في حملته الانتخابية لجلب المؤيدين.
يقول فان دير بيلين:
“لا ندري إن كان دونالد ترامب سيدفع باتجاه سياسة أكثر انعزالية،كما أعلن من قبل،بالنسبة لنا نحن الأوروبيين،فما يعنينا فعلا هو رص الصفوف،والاستفادة مما لدينا من القواسم المشتركة،فعلينا أن نضع ذلك بعين الاعتبارذلك من أجل تحقيق المصالح المشتركة،تماما كما فعلناه من قبل حين يتعلق بمثل هذه المواضيع المحددة”
قامت الحملة الدعائية لنوربرت هوفر،على شعار “نظيف، صادق، جيد”،فهو جعل من مناهضة الهجرة سبيلا لكسب الكثير من الممتعضين بسبب تفشي البطالة.
ويقول نوربرت هوفر:
“أؤكد على أنني سأحترم ما وعدت به،وهذا يعني أن النمساويين هم سيقررون الانضمام إلى اتفاقية الشراكة التجارية والاستثمارية العابرة للأطلسي والاتفاقية الاقتصادية والتجارية الشاملة مع كندا،والمواطنون هم من يقررون إذا ما ينبغي علي أن أوقع العام الماضي،سوف أصطف إلى جانب الشعب في قراره،فالسلطة مصدرها الشعب”
استراتيجية التخويف وجدت لها مرتعا معتبرا بسبب الأوضاع الاقتصادية.
فالبلد يعرف عجزا عاما بواحد في المئة.
ومعدل النمو بلغ 1.3 في المئة في الربع الثالث من العام الجاري.
أما معدل البطالة فقد بلغ 8.6 في المئة حسب المعيار الوطني و 6.3 في المئة حسب معيار الاتحاد الأوروبي.
النمسا هي ثالث أدنى معدل بطالة في منطقة اليورو،لكن البلد ذي ثمانية ملايين و ست مئة ألف نسمة،عرف حالة إحباط لدى الكثيرين حيث إن نسبة 23 في المئة من المواطنين يعتقدون في مستقبل أفضل في النمسا،حسب استطلاع للرأي،قام به معهد إيماس.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

محكمة فرنسية تقضي في قضية الاعتداء على مسؤوليْن تنفيذييْن في "إير فرانس"