عاجل

تقرأ الآن:

"ماري كوري" العالمة والعاشقة في فيلم أوروبي


سينما

"ماري كوري" العالمة والعاشقة في فيلم أوروبي

In partnership with

المخرجة السينمائية الفرنسية ماري نويل، التي طالما اعجبت بالعالمة الكيميائية والفيزيائية ماري كوري، ارادت اظهار الجانب الشخصي لهذه المرأة التي هي اول من حاز على جائزتي نوبل.

فماري كوري عاشت حياة رومنسية مع تحديات المؤسسات الفرنسية التي يسيطر عليها الرجال.

وتقول المخرجة التي كتبت سيناريو الفيلم عن اسباب اختيارها لهذه الامرأة “إنه من المسلي رؤية ماري كوري فرنسية في فرنسا وبولندية في بولندا. وكأن هناك منافسة إن كانت فرنسية اكثر مما هي بولندية. الامر مسلٍ لان ماري كوري تعشق العلوم، لا تعيش لنفسها فقط . وهذا هو ايضاً موضوع الفيلم”.

الممثلة البولندة كارولينا غروزسكا لعبت دور ماري كوري وتقول عنها “إنها شخصية كبيرة بالنسبة الينا في بولندا ولا نعلم كثيراً عن مشاعرها واحاسيسها. وهذا ما وجدته مثيراً للاهتمام للمشاركة في هذا الفيلم، لاظهارها كأمرأة، ولاظهار الجانب الحميم لشخصيتها”.

العالمة الفرنسية من اصول بولندية، التي تشاركت مع زوجها بيار جائزة نوبل عام 1905، كان عليها ان تستمر بالعمل بعد وفاته في حادث مأساوي. ويقوم بهذا الدور الممثل شارلز بيرلنغ.

بيار هو والد ابنائها، لكن كإمرأة وكأجنبية ايضاً، واجهت صعوبات في ذلك وكان عليها ان تقاوم خاصة وانها وقعت بهوى احد زملائها المتزوجين.

وتتحدث عن ذلك الممثلة كارولينا كروزسكا مشيرة الى انه “بالنسبة اليها، من الهام جداً اختيار كيفية عيش حياتها، وبأية طريقة. لقد ارادت ان تقرر حياتها بنفسها، حياتها مع زوجها في مجال العلوم وايضاً حياتها الخاصة. إنها ملهمة كبيرة لنساء اليوم”.

هذا الفيلم هو من اخراج مشترك فرنسي – بولندي – الماني – بلجيكي. وقد جرى تصويره في لودز في بولندا.

أول عرض له كان في مهرجان تورونتو للفيلم وقد بدأ عرضه في صالات السينمائية ابتداءً من مطلع كانون الاول/ديسمبر 2016.

اختيار المحرر

المقال المقبل

سينما

فيلم "فتاة برست" مسح للواقع