عاجل

الساحل الجنوبي لإسبانيا يشهد هطولا غزيرا للأمطار. الأمطار التي لم تشهدها البلاد منذ العام ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين أدت إلى مقتل امرأة.

لقد اتصلت بي هاتفيا، وقالت إن الأمطار فاجأتها، لربما كانت نائمة لا أعلم، لم تستوعب ما يحدث، قالت لي أنها لا تستطيع الرؤية وأن كل شيء حولها مشوش وغير واضح، قلت لها أذهبي للخارج، قالت إنها لا تستطيع”.

طبقا لوسائل الإعلام الإسبانية فأن السيدة لقت حتفها في مدينة إستيبونا، وهي تابعة لمقاطعة مالقة بأندلوسيا، حين حاصرتها المياه بداخل ملهى ليلي يدعى“كاليفورنيا” بعد أن غلبها النوم بالداخل.