عاجل

تقرأ الآن:

حوار الطرشان في فنزويلا


فنزويلا

حوار الطرشان في فنزويلا

المعارضة الفنزويلية تخفق في عقد جولة جديدة للحوار مع الحكومة أمس الثلاثاء، وجهود الوسطاء من الفاتيكان ومنظمات مدنية أمريكية وغيرها، لم تنجح بكسر الجليد.
الطرفان على طرفي النقيض، المعارضة تطالب بخلع الرئيس نيكولاس مادورو بينما تؤكد السلطات على أنه سيبقى في منصبه حتى نهاية ولايته عام ألفين وثمانية عشر.

الأمين العام للاتحاد الديمقراطي – خيسوس توري آلبا، يقول:

“لم يعقد اجتماع مع الحكومة اليوم. هذا الاجتماع المفترض بحضور الوسطاء الذين قدموا اقتراحات لتفعيل وإعادة إطلاق عملية الحوار المفيد للبلد والمثمر”.

الإفراج عن المعتقلين السياسيين هو أحد أبرز المطالب المباشرة لدى المعارضة.
فيما فنزويلا تعاني من أزمة اقتصادية خانقة جراء الكساد وتراجع أسعار النفط وتفشي الفقر والعوز للمواد الأساسية.

محافظ كاراكاس – جورج رودريغيس، يقول:

“الحكومة البوليفارية في فنزويلا لا تخضع ولا تقبل بأي إنذارات، ولا تقبل بأي نوع من الضغوطات من قبل أي سلطلة في العالم”.

فضيحة أقرباء زوجة الرئيس في محاولتهم عقد صفقة مخدرات لضمان تمويل بقاء مادورو في السلطة لم تؤثر على موقف الحكومة.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

إندونيسيا

ضحايا زلزال إندونيسيا في تزايد