عاجل

عاجل

عروض مبتكرة في مهرجان الأضواء بمدينة ليون

تقرأ الآن:

عروض مبتكرة في مهرجان الأضواء بمدينة ليون

حجم النص Aa Aa

عيد الأضواء السنوي في مدينة ليون الفرنسية، ألغي العام الماضي، عقب الهجمات الإرهابية التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس.

عيد الأضواء السنوي في مدينة ليون الفرنسية، ألغي العام الماضي،
عقب الهجمات الإرهابية التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس.
هذا العام، تعود للمدينة أضواءها وينظم مهرجانها الشهير تحت إجراءات أمنية مشددة.
النسخة الحالية، تقدم حوالي أربعين عرضا مبهرا، تزين معالم المدينة وكنائسها وساحاتها على مدى ثلاثة أيام.

يقول فرانسوا زوراويك، المشرف على الأحداث الثقافية في مدينة ليون:“هناك كثافة في الإبداع أكثر من العادة. نأمل أن يستمتع الجمهور بهذه العروض المؤمّنة تماما.”

عرض الأضواء الخاص بكاتدرائية “سان جان“، يشكل تحديا حقيقيا لكل الفنانين.
هذا العام اختير الفنان “يان نغيما” وفريق عمله، للقيام بعملية تفكيك افتراضية لهذا المعلم التاريخي.

يقول الفنان يان نغيما:“الفكرة هي اللعب مع الحجارة، وليس مع الأحجام كمعظم الفنانين الآخرين. هناك مرحلة التصميم التي قمنا خلالها برسم الحجارة واحدة تلو الآخرى. ثم بحثنا عن سيناريوهات لوضع الحركات الخاصة بخطوط الحجارة،هناك توهج للضوء وتضخم للأشكال. إنها لعبة تعتمد على قوانين الفيزياء.”

عرض آخر ساحر، شد إليه الأنظار في درج المسرح الروماني القديم في تلة فورفيير.

يقول الفنان سيمون مييلر غوديه: “أردنا أن نعمل على مفهوم مسرح الظل لأنه كان أمرا منطقيا بالنسبة لنا، أردنا أيضا أن نعمل على مفهوم الشعلة، بوصفها المصدر الأول للضوء في هذه الأماكن.
لدينا قصة، تدور حول لقاء شخصين وفيها تأخذ الشعلة الفتاة إلى عوالم مختلفة.”

“Platonium“، عنوان عرض مميز، قدم داخل محكمة المدينة والذي شارك في انتاجه المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي بالتعاون مع الفنانة أكاري ليزا ايشيل التي تقول:“النسيج مصنوع من الألياف الضوئية، إنه فعلا الشريط الذي يستخدم في المخبر لتحليل كيفية التخلص من التلوث في الهواء والماء باستخدام الهواء وبعض الجزيئات الكيميائية.”

الحب كان حاضرا بقوة في هذا العرض التفاعلي الطريف، من خلال أغاني رومانسية… ينبض على إيقاعها قلب عملاق.

يقول مصمم العرض فرانك بلاتير:“لدينا قرصان مع أجهزة استشعار خاصة بإيقاع القلب موضوعة على ذمتك، هنا سنحاول قياس دقات القلب… علينا أن نكون فلاسفة طبعا …فالتفسيرات مختلفة.”

عيد الأضواء جلب اليه كالعادة، عددا كبير من الزائرين المحليين والأجانب.

تقول هذه الزائرة:” آتي إلى مهرجان الأضواء منذ العام 2011.”

ويضيف زائر آخر:“إنه جميل جدا، عليكم مشاهدة ذلك العرض في “أوتيل دو فيل“، إنه مذهل.”

وتختم هذه الفتاة:“إنه مهرجان جميل ورائع”