عاجل

تقرأ الآن:

"عبارات غزل على أجندة العام2017"هدية من فتيات مؤيدات للجنود الروس في سوريا


روسيا

"عبارات غزل على أجندة العام2017"هدية من فتيات مؤيدات للجنود الروس في سوريا

في الوقت الذي يتم فيه اجلاء الالاف من المدنيين من المعارضين للنظام السوري والذين قبعوا تحت الحصار والغارات لأشهر، تتفاخر بعض الفتيات السوريات المؤيدات لنظام بشار الأسد بالسيطرة الروسية على البلاد.
حيث قامت مجموعة طالبات سوريات تدرسن في موسكو، بتقديم هدية للعسكريين الروس المشاركين في العمليات العسكرية بسوريا وهذا بمناسبة اقتراب عيد رأس السنة.
الهدية هي عبارة عن تقويم او أجندة العام 2017 و يحوي صورًا لفتيات سوريات، مع عبارات غزل وتمنيات .

اتمنى ان اراك ولو للحظة واحدة ‘To see you at least for a moment!’

التقويم السنوي يضم 12صفحة، في كل صفحة صورة لفتاة ترتدي ثوبا ابيضا و تاجا يشبه الى حد كبير” الكوكوشنيك” وهو غطاء الرأس التقليدي الروسي للنساء”.

أشعر بالطمأنينة عندما تكون أرضي تحت سيطرتك ‘I feel confident when my land is under your control’

مرام حمص، احدى الطالبات اللواتي شاركن في المشروع قالت :“من خلال المشاركة في تصميم التقويم أردت أن أقول شكرا لأولئك الذين حموا عائلتي وذويهم، الذين هم الآن في مسقط رأسي حلب، كيف يمكن أشكر الجيش الروسي؟

انها عطلتك وأنا من تلقيت الهدايا It was your holiday, but the gifts were mine.

يشار الى أن “مدرسة الفن المعاصر” بموسكو هي من قامت بإعداد التقويم، بعد إقامة الاتصال بمجموعة طالبات سوريات تدرسن في جامعة الصداقة بين الشعوب في العاصمة الروسية.

مصير تدمر بين يديك ‘My Palmyra’s destiny is in your hands’

وسيتم إرسال نسخ من هذا التقويم إلى العسكريين الروس في سوريا على متن طائرة ستهبط في قاعدة حميميم في ريف اللاذقية.”.

فهمت من البداية أن نواياك جادة ‘I realised straight away that your intention were serious’

الجدير بالذكر الى انها ليست المرة الأولى التي تقدم فيها بعض السوريات الماليات للنظام هدايا للجنود الروس، في العام الماضي سابق نشرت وكالة سبوتنيك الروسية تسجيلًا مصورًا مطلع العام الحالي، يظهر رسالة من مشاركات في المؤسسة الاجتماعية العامة وهن يقمن بتحية الجيش الروسي والجنود المشاركين بالعمليات العسكرية في سوريا.
حيث صور التسجيل داخل مدينة سيفاستوبول في شبة جزيرة القرم، وهنأت فيه الفتيات الجنود بمناسبة عطلة رأس السنة وشكرتهم على مساهمتهم في الأمن العالمي.

ALL VIEWS

نقرة للبحث