عاجل

أعلن مصدر أمني سوري أن القوات الحكومية أوقفت عملية إجلاء آلاف المدنيين ومقاتلي الفصائل المعارضة من آخر أحيائهم في حلب. وهذا قد يكون له علاقة بإنطلاق عملية إجلاء أخرى في قريتين (الكفرية والفوعة) قرب مدينة إدلب، حيث يطالب المقاتلون الموالون للنظام بإجلاء جرحاهم من المدينة، التي يتنقل نحوها مقاتلوا المعارضة من شرق حلب.

ووسط إتهامات متبادلة بين النظام السوري والمعارضة بخرق اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم بين المعارضة والجانب الروسي، تعلن تركيا من جهتها عن إستمرار عمليات الإجلاء.

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو: “عمليات الإجلاء مستمرة. الأعداد كانت أقل من المتوقع، فلم تتم سوى ست رحلات ذهابا وإيابا. وإجابة عن السؤال هل تم إجلاء المدنيين؟ فإن الجواب هو نعم. لم يتم إجلاء سوى المدنيين.”

حوالي ستة آلاف شخص من بينهم 250 جريحا وصلوا من حلب منذ هذا الخميس، بعضهم بحاجة إلى رعاية طبية عاجلة نقلوا إلى تركيا.