عاجل

في الوقت الذي تتم فيه التحضيرات لحفل تنصيب ترامب الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة في العشرين من يناير القادم بواشنطن،فإن كبار الناخبين يستعدون للتصويت. وبهذا الاقتراع،سيكون دونالد ترامب منتخبا بصفة نهائية أو من عدمه.
وتُعَد الولايات المتحدة المثال الوحيد المعاصر للرئيس المُنتخَب انتخابًا غير مباشر عن طريق هيئة انتخابية تضم ناخبين يمثلون 50 ولاية، بالإضافة إلى المقاطعة الفيدرالية.فالمواطنون يصوتون في اقتراع شعبي لانتخاب الأعضاء في جميع الولايات الأمريكية الخمسين، بالإضافة إلى مقاطعة كولومبيا – والعاصمة واشنطن. هؤلاء المنتخبون هم الذين سينتخبون الشخص الذي سيشغل البيت الأبيض.وجدير أن عدد الأصوات الانتخابية المخصصة لكل ولاية يساوي عدد أعضاء مجلس الشيوخ وممثلي الكونغرس والمتناسب مع عدد سكان كل ولاية.
انتخب الجمهوري دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة عبر فوزه باصوات 306 أصوات من كبار الناخبين بينما حصلت كلينتون على 232 صوتا، حيث ويفترض أن يحصل الفائز على أصوات 270 من كبار الناخبين من أصل 538 للوصول إلى البيت الأبيض.
““شكرا لك، شكرا لكم، إنهم أناس رائعون، وفي غضون أربع سنوات، سيكون انتصارنا أكبر”.
وفي الشهر الماضي،أعلنت حملة المرشحة الديمقراطية السابقة للرئاسة,هيلاري كلينتون، أنها ستشارك في إعادة فرز الأصوات في ولاية ويسكنسن، والذي سيتم بناء على طلب تقدمت به مرشحة حزب الخضر جيل ستين. هذا و برزت فيديوهات دعائية،من قبل بعض الشخصيات المرموقة،تدعو كبار الناخبين إلى التصويت ضد ترامب. وقبل أيام خلت وخلال إعادة إحصاء عدد الأصوات في الانتخابات الأمريكية في ولاية ويسكنسن والتي شملت حوالي ثلاثة ملايين صوت واستغرقت اثني عشر يوما، أثبتت العملية أن الفائز في هذا المعقل الديمقراطي السابق هو الجمهوري دونالد ترامب. حصلت المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون الخاسرة في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 8 تشرين الثاني على مليوني صوت أكثر من منافسها الجمهوري دونالد ترامب الذي فاز بفضل أصوات كبار الناخبين. وهذه المرة الثانية في القرن الحادي والعشرين التي يحصل فيها مرشح ديمقراطي على أكبر عدد من أصوات الناخبين، لكنّه يخسر في الانتخابات.

No Comment المزيد من