عاجل

عاجل

روسيا وايران وتركيا تؤكد ضمانتها لاتفاق سياسي في سوريا

خلال اجتماعهم في موسكو، يوم الثلاثاء، وزراء خارجية روسيا وايران وتركيا اكدوا على اهمية توسيع وقف اطلاق النار في سوريا، وتأمين ادخال المساعدات الانسانية وتنقل المدنيين على…

تقرأ الآن:

روسيا وايران وتركيا تؤكد ضمانتها لاتفاق سياسي في سوريا

حجم النص Aa Aa

خلال اجتماعهم في موسكو، يوم الثلاثاء، وزراء خارجية روسيا وايران وتركيا اكدوا على اهمية توسيع وقف اطلاق النار في سوريا، وتأمين ادخال المساعدات الانسانية وتنقل المدنيين على اراضيهم.

في مؤتمر صحفي مشترك، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اعلن ان هذه الترويكا اتفقت على ان الاولوية في سوريا هي محاربة الارهاب وليست الاطاحة بحكومة الرئيس بشار الاسد.

وأضاف “ايران وروسيا وتركيا عبرت عن استعدادها لتكون ضامنة لاتفاق يتم اعداده ومناقشته مع الحكومة السورية والمعارضة. المجتعمون دعوا البلدان الاخرى التي لها تأثير على الوضع على الارض للقيام بالعمل نفسه”.

لافروف اكد ايضاً ان الصيغة التي توصل اليها مع نظيريه هي الاكثر فعالية، منتقداً الولايات المتحدة التي حسب تعبيره “لم تنفذ اتفاقات سابقة تم التوصل اليها في سوريا”.

وبالنسبة للجانب الايراني فإن الحل السياسي هو الحل الافضل. وعن ذلك صرح وزير الخارجية محمد جواد ظريف “يجب ايجاد حل سياسي استناداً للمبادئ المعلن عنها وهذا يعني احترام سيادة الارض والوحدة الوطنية لسوريا. كما يجب قبول الحقيقة والتي هي الحل الوحيد لوضع حد للحرب إنها الحل السياسي”.

بدوره، نظيرهما التركي مولود جاويش اوغلو قال إنه لا يعتقد “ان وقف اطلاق النار يجب ان يشمل المنظمات الارهابية كجبهة النصرة او الدولة الاسلامية. فهناك مجموعات اخرى تابعة للنظام السوري مثل حزب الله. من الضروري وقف دعمها ايضاً كي يصبح وقف اطلاق النار ممكناً. لا يمكننا ان نستخدم تأثيرنا على جهة واحدة في الصراع، على كل الافرقاء الموافقة على وقف اطلاق النار”.

رغم ان تركيا تدعم المعارضة كما تدعم روسيا وايران الرئيس الاسد. لكن الترويكا اكدت استعدادها لمكافحة تنظيم ما يسمى بـ” الدولة الاسلامية” و“جبهة النصرة” وفصلهما عن الفصائل المعارضة المسلحة.

هذا وكانت روسيا وتركيا قد بدأتا مؤخراً العمل معاً بشكل وثيق لاجلاء المقاتلين والمدنيين من حلب بموجب اتفاق. هذه العملية قد تأخذ يومين اضافيين على ابعد تقدير كما افاد لافروف.