عاجل

عاجل

ليون: جولة في العاصمة العالمية لفن الطهو

تقرأ الآن:

ليون: جولة في العاصمة العالمية لفن الطهو

حجم النص Aa Aa

جولة في العاصمة العالمية لفن الطبخ. ليون اكتسبت سمعتها من خبرة اسلافها واشهر الطهاة. انها معروفة ايضا باطباقها المحلية الاستثنائية.

*ليون، مدينة تاريخية، سنوياً تجذب ستة ملايين زائر تقريباً، 30٪ منهم من الأجانب، خاصة لمطبخها… لأن مدينة ليون عاصمة عالمية لفن الطبخ ومعروفة أيضاً
باطباقها المحلية. الاختيار صعب لأنها تحتضن أكثر من 2000 مطعم، 15 منها حصلت على تقييم من دليل ميشلان. للتعرف على بعض المنتجات المحلية، توجهنا إلى السوق الكبيرة بول بوكوس.*

مراسلتنا صوفي كلوديه، التقت بماتيو فيانه، صاحب مطعم الأم برازير والحاصل على نجمتين في دليل ميشلان. انه من أفضل الحرفيين في فرنسا، قال لنا:” ما أحب هنا في هذه السوق الكبيرة هو انها مركز ليون. في الحقيقة، انه معبد لطبخ النقانق.”

لهذا، انهم يتعاملون مع الكثير من الطهاة والمطاعم المحلية التقليدية، ومحلات البقالة. كثير منها في ليون وجميع أنحاء فرنسا. في هذه السوق، البط وطيور البنتاد الرائعة. انها تصل مُقمطة بقماش. “انها لا تزال مُقمطة. انظروا الريش، انه رائع. هذا هو القماط، انه يصنع ويخيط يدوياً، وحين نرفع النسيج نرى الدهون في كل الاجزاء، أنه شيء رائع!” يقول ماتيو فيانه.

خلال جولتنا أتت سيدة لشراء كعكة محشوة بالبرالين.
ليون معروفة بالبرالين أيضاً.

بعد التسوق توجهنا لمطعم رئيس الطباخين فيانه، مؤسسة عريقة في ليون، حدثت الأطباق التقليدية. النقانق المحشية، والمَحارُ النورماندي وغاليت بروتون.
“ انه ليس مطبخاً بالماء، نضع الزبدة والكريمة، اننا في ليون!” يؤكد ماثيو فيانه.

بعد اعداد الطبق، يُزين بالزبدة البيضاء والكريمة الطازجة والكافيار. يجب عدم نسيان زهرة لسان الثور للحصول على طعم اليود الذي يُذكر بطعم المحار.

ماتيو فيانه هو الذي ابتكره. وأكد لنا انه غير موجود في أي مكان آخر.

بعد أن غادرنا السوق الكبيرة بول بوكوس، توجها إلى بوكوس حيث يأتي رؤساء طهاة المستقبل ليتعلموا الطبخ الفرنسي.
أسسه طاه كبير هنا منذ أكثر من ربع قرن.
انه يدرب الطهاة والمتخصصين في الفنادق والمطاعم. هؤلاء الشباب يعملون في اجواء حقيقية.

المعهد يقدم وجبة طعام في مطعمه أعدها الطلاب. “انا سعيد وفخور بهم لأنهم قادرون على اعداد اطباق جميلة.” يقول ديفي تيسو، رئيس المدربين في معهد بول بوكوس.

بقيادة تيسو، يقوم الطلاب باعداد الأطباق الفرنسية التقليدية، في كثير من الأحيان مُحورة. كهذا الطبق بلحم العجل حيت استخدمت المنتجات الموسمية والمحلية، منها المنتجة في ليون

ديفي تيسو يضيف قائلاً:“لدينا انواع دواجن بريس لدينا الكثير من الأشياء، الكثير من أنواع الفطر البري، لدينا أرض جميلة.” ديفي تيسو، أطلعنا على طبق الكونيل قائلاً:“هذا هو أول طبق كونيل دخل الينا من فلورنسا. في ايطاليا، هذا الطبق كان يُعد من لحم العجل، حورته فاصبح من الجمبري مع الحفاظ على الجانب التقليدي الخاص بمدينة ليون. في ليون يتم اعداده من سمك الكراكي ومواد اعداد فطائر الكونيل، انها منفوشة وطرية جداً.”

الآن، بسبب تغير العادات، ديفي تيسو، أكد لنا أن بعض التعديلات اجريت على بعض من الأطباق الدسمة:” لقد تغيرت الأشياء، الآن، الناس يريدون اطباقاً بدهون أقل. نريد التركيز على الذوق والنكهات.”

اعداد الأطباق بمهارة جعل من المعهد مركزاً لجذب الطلاب من جميع أنحاء العالم، من 49 دولة بالضبط. من بينهم طالبة مكسيكية اسمها كارلا كيرشلوبيز، جاءت للدراسة في معهد بول بوكوس، تقول:“كنت أرغب أن أتخصص وأطور معلوماتي. لذا اختيار معهد بوكوس كان واضحا بالنسبة لي. للمطبخ الفرنسي قواعد يجب اتباعها. أحب خبرة المطبخ الفرنسي. “

ليون ستواصل تعزيز تميز المطبخ الفرنسي ، في العام 2018، المدينة ستفتتح مدينة فن الطهو الدولي. التقينا بمهندسها المعماري.

المهندس المعماري، ألبرت قسنطين، يقول:“في الجزء التاريخي من أوتيل ديو، سنتمكن من انجاز هذه المدينة مع معرض دائم ومعارض مؤقتة ومواضيع مثل فن الطهو والصحة. سيكون بالامكان تذوق الأكلات، ستكون هناك أمسيات خاصة في هذه المدينة التي مساحتها 3600 متر مربع. اعتقد ان المكان سيكون للمتعة والتعليم والسخاء والمشاركة.”