عاجل

المواطنان الإيطاليان جيوزيبي لاغراسا وزوجته إليزابيتا لاغراسا كانا من المحظوظين الذين سلموا من الموت خلال الاعتداء دهسا الذي وقع في سوق أعياد الميلاد في العاصمة الألمانية برلين، وقد أصيبا بجروح.

جيوزيبي لاَغْراسَّا قال:

“ما زالتْ ومضات وأصداء ضجيج الحادث ترن في أذني. وجدتُ نفسي ملقًى على الأرض، لأن الشاحنة دهستني. لم أتمكن من رؤية أيِّ شيء بسبب الدماء المنهمرة من جرح في جبيني. بعدها التفتُّ بحثا عن زوجتي ووجدتُها قبالتي”.

زوجته أردفتْ بالقول:

“عثرتُ عليه في الزاوية فساعدتُه على الوقوف وتركنا المكان خوفًا من إمكانية وجود مواد متفجرة في الشاحنة. وفهمنا ونحن في الطريق بأن ما حدث كان هجوما”.

ما وقع للإيطالي جيوزيبي وزوجته عاشه العديد من الأشخاص الذين وُجدوا في اللحظة غير المناسبة في مكان الهجوم.

داليا اليَكيم إسرائيلية اعتُبرت في عداد المفقودين في أعقاب الهجوم، وقالت وزارة الشؤون الخارجية الإسرائيلية إنها إحدى قتلى الاعتداء مثلما نقلت ذلك الصحيفة الإسرائيلية “هآريتز”. زوجها رامي أصيب بجروح وما زال يتلقى العلاج في المستشفى.

من بين الضحايا أيضا فابريتْزْيا الإيطالية التي كانت تعمل في ألمانيا في مؤسسة للنقل. فابريتزيا ماتت، وقد أكدت سلطات بلادها وفاتها في هذا الهجوم.

سائق الشاحنة المسروقة البولندي لوكاس أوربَنْ، الذي كان داخل الشاحنة مع منفِّذ الهجوم خلال تنفيذه، عُثر عليه جثة هامدة في مقعده مقتولا بطلقات نارية. ويُعتقَد أن صراعا وقع بينه وبين منفذ العملية عندما حاول، افتراضا، منعه من تنفيذها.