عاجل

عاجل

أسرة أنيس العامري المشتبه به في هجوم برلين تعيش حالة صدمة

تعيش اسرة أنيس العامري (24 عاما) حالة من الصدمة، منذ أن أعلنت ألمانيا انه المشتبه به الرئيسي في هجوم بشاحنة على سوق للميلاد في برلين أسفر عن مقتل 12 شخصا واصابة العشرات.

تقرأ الآن:

أسرة أنيس العامري المشتبه به في هجوم برلين تعيش حالة صدمة

حجم النص Aa Aa

إنها صور، تعود للعام 2011 وتظهر التونسي أنيس العامري، المشتبه به الأساسي بتنفيذ هجوم الشاحنة في برلين، عندما وصل كلاجئ سريّ إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

Point of view

"كان يشرب [الخمر] ولا يصلي"

وليد العامري شقيق المشتبه به بهجوم برلين

منذ أعلنت ألمانيا أن العامري هو المشتبه به الرئيسي في الهجوم بشاحنة على سوق لعيد الميلاد في برلين، والذي أسفر عن مقتل 12 شخصاً وإصابة العشرات، تعيش عائلته في منطقة الوسلاتية بولاية القيروان، حالة من الصدمة.

في آذار/ مارس 2011، هاجر أنيس العامري بشكل سريّ عبر البحر إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، هرباً من حكم غيابي بالسجن 4 سنوات إثر إدانته في جريمة سرقة وسطو، وفق شقيقه وليد.

وتوقع وليد أن يكون أخوه قد تأثر بالفكر المتطرف خلال قضائه حكماً بالسجن في إيطاليا، مشيراً إلى أنه “كان يشرب (الخمر)، ولا يصلي” فيما مضى.

وأمضى أنيس العامري أربع سنوات في السجن بإيطاليا بين 2011 و2015 بعد إدانته بحرق مدرسة، بحسب ما أفادت وسائل إعلام إيطالية

الأخ الأصغر، عبد القادر، ناشد أنيس العامري أن يسلم نفسه للشرطة الألمانية. وقال إنه لا يصدق أن يكون شقيقه مذنباً، وأضف“نحن ندين الاتهامات الموجهة إلى أخي. نحن نعرفه جيداً. لم يفعل شيئاً”.

وبحسب عبد القادر، فإن أنيس “هرب أيضاً من الفقر. إذ لم يكن له أي مستقبل في تونس وكان يريد بأي ثمن تحسين الوضع المادي لعائلاتنا التي تعيش تحت خط الفقر كأغلب سكان الوسلاتية”.