عاجل

تقرأ الآن:

أولمبياد ريو 2016: عودة لأهم احداثها ونتائجها


review

أولمبياد ريو 2016: عودة لأهم احداثها ونتائجها

الالعاب الاولمبية الصيفية في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية كانت اهم الاحداث الرياضية للعام 2016.

في الخامس من شهر آب/اغسطس، انطلقت الالعاب على ملعب ماراكانا، بحضور اكثر من ستين الف متفرج. كما تابعها الملايين على شاشات التلفزة حول العالم. وقد استمرت الدورة الحادية والثلاثين لهذه الالعاب الاولمبية حتى 21 آب/اغسطس. وشاركت فيها للمرة الاولى بصفة رسمية دولتا كوسوفو وجنوب السودان.

فلنتذكر تلك الالعاب والاجواء التي احاطت بها.

المخاطر

التلوث شكل تهديداً كبيراً للاولمبياد. وبسبب الاوساخ التي تدفقت في خليج غوانابارا، تعهدت السلطات بخفض نسبتها بما يوازي 80% قبل انطلاق الالعاب، وقالت إنها ستعمل على
توسيع شبكات الصرف الصحي ومعالجة مياه الانهار التي تصب في الخليج.

وكذلك، فيروس زيكا الذي انتشر في مدن عدة من اميركا اللاتينية، شكل تهديداً خطيراً على صحة الرياضيين والراغبين بحضور الالعاب مباشرة في الملاعب.

هذا وكانت البرازيل قد شهدت ازمة سياسية رئاسية ادت لاقالة الرئيسة ديلما روسيف. كما شهدت البلاد مظاهرات لها اهداف مختلفة. فمنها من دعم روسيف، ومنها من عارضها،
اضافة لمظاهرات رافضة لاقامة الالعاب الاولمبية. أمر دفع السلطات لنشر 47 الف شرطي و38 الف عسكري لحماية لتعزيز الامن.

اما القرية الاولمبية فقد شهدت تأخراً في عمليات البناء وتطابقها مع المواصفات، كما اشتكى العديد من الرياضيين بتسرب المياه الى غرفهم اضافة الى مشاكل بالكهرباء. استراليا مثلاً رفضت نقل لاعبيها إلى القرية الأولمبية بسبب هذه المشاكل.

هذه القرية اعتبرت الاكبر في تاريخ الالعاب الاولمبية، لكن ملاعبها تعرضت ايضاً لمشاكل عديدة، رغم ان بعضها مثل ماراكانا جهز بآليات صديقة للبيئة كالالواح الشمسية لانتاج الكهرباء.

الرياضيون الروس والمنشطات

وما سيبقى يتذكره العالم لهذا العام وخاصة فيما يتعلق بألعاب ريو ، هو فضيحة تعاطي الرياضيين الروس للمنشطات، وتقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين الذي صدر الجزء الاول منه في تموز/يوليو. وورد فيه ان الدولة الروسية ترعى وبشكل ممنهج عمليات تنشيط رياضييها.

وقررت اللجنة الأولمبية الدولية، عدم فرض حظر شامل على الرياضين الروس في الألعاب الأولمبية، وتركت للاتحادات الرياضية الدولية مسؤولية اتخاذ قرار حول أهلية الرياضيين بالمشاركة من عدمها.

مايكل فيلبس

السباح الاميركي مايكل فيلبس وضع حداً لحياته الرياضية في ايلول/سبتمبر، بعد ان ضمن ميداليته الذهبية الثالثة والعشرين في العاب ريو.

فيلبس الذي اعلن هذا الخبر، ضرب الرقم القياسي في عدد الميداليات التي جمعها، وسيذكر التاريخ ان عددها بلغ ثلاثاً وثلاثين ميدالية من بينها ثمان وعشرون ميدالية اولمبية.

فيلبس الذي اختير ايضاً سبع مرات ليكون سباح العام تحول لاسطورة وقد اطلق البعض عليه لقب “الرجل السمكة”.

أوسين بولت

العداء الجمايكي اوساين بولت دخل تاريخ جوائز الاتحاد الدولي لالعاب القوى بعد ان اختير كأفضل رياضي للعام في كانون الاول/ديسمبر للمرة السادسة في مسيرته الرياضية.

بولت استحق اللقب بعدما توج بالثلاثية الذهبية في ريو في سباقات المئة ومئتي متر والتتابع اربع مرات.

بولت الذي انهى الموسم دون اية خسارة في ستة سباقات للفردي أولى اهمية كبيرة لنيله جائزة افضل رياضي للعام.

بولت يعتزم الاعتزال العام المقبل لانه ما يزال يرغب بلعب دور كبير في مسابقات الاتحاد الدولي لالعاب القوى.

اليسون فيليكس

العداءة الاميركية اليسون فيليكس، اكثر النساء تتويجاً بالميداليات الذهبية في تاريخ هذه الالعاب. لقد حصدت ست ذهبيات اولمبية. آخر هذه الميداليات في ريو حيث تمكنت مع رفيقاتها في الفريق من الفوز بسباقي التتابع اربع مرات مئة متر، واربع مرات اربعمئة متر.

سيمون بايلز

سيمون بايلز، بطلة الجمباز الاميركية كانت ايضاً نجمة العام. ففي اولمبياد البرازيل حققت شهرة واسعة في احرازها لاربع ذهبيات، فردي ومع الفريق، كما سجلت رقماً قياسياً في آداء الجمباز.

ابنة التسعة عشر عاماً سجلت اسمها بجانب كبار لاعبات الجمباز الفني، إنها اكثر اللاعبات
الاميركيات في هذه الرياضة تتويجاً بالذهب في تاريخ بطولات العالم. لقد حصدت اربع عشرة ميدالية بينها عشر ذهبيات.

الفريق البريطاني

الفريق الاولمبي البريطاني الى ريو احتل المركز الثاني بين الفرق المشاركة، بعد الولايات المتحدة وتفوق على الفريق الصيني.

وقد حصد البريطانيون سبعاً وستين ميدالية في خمس عشرة رياضة مختلفة، من بينها سبع وعشرون ذهبية.

ومن اعضاء هذا الفريق، العداء مو فرح الذي اضحى افضل عدائي المسافات الطويلة في العالم لعدد الالقاب والاوسمة التي احرزها. فرح في الثالثة والثلاثين من العمر له تسعة القاب اولمبية وعالمية. وفي العاب ريو الاولمبية حصد ذهبيتين في سباقي الخمسة آلاف وعشرة آلاف متر. كما احرزهما في اولمبياد لندن عام 2012.

إنه ثاني رجل يحرز الذهبيتين في دورتين متتاليتين للالعاب الاولمبية.

الفريق البرازيلي

في هذه الاولمبياد، حصد الفريق البرازيلي 19 ميدالية، وجاء في المرتبة الثالثة عشرة في ترتيب الفرق. نيمار الذي كان على رأسه قاد فريقه لكرة القدم الى التتويج بالذهبية. إنها المرة الاولى للمنتخب البرازيلي التي يحصد فيها ذهبية أولمبية في الرياضة التي يشتهر بها.

مايليندا كيلمندي

بطلة الجودو مايليندا كيلمندي هي اول لاعبة كوسوفية تفوز بميدالية ذهبية في اول مشاركة رسمية لبلادها في العاب اولمبية.

مايليندا في الخامسة والعشرين من العمر كانت قد حازت على ثلاث ذهبيات في السنوات الثلاث الماضية. اثنتان منها في بطولة اوروبا لعامي 2014 و2016.

فريق اللاجئين

تحت العلم الاولمبي، شارك 10 رياضيين من جنسيات مختلفة في العاب ريو. لقد تم
اختيارهم ليكون رمزاً لهذه الازمة التي تفاقمت مع اشتداد حدة الصراعات في العالم وخاصة في الشرق الاوسط.

هذا الفريق تألف من سوريين و5 من جنوب السودان واثنين من جمهورية الكونغو
الديمقراطية وواحد من إثيوبيا. ورصدت اللجنة الأولمبية الدولية مليوني دولار لتغطية تكاليف إعدادهم ومشاركتهم في الأولمبياد.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

review

تقاليد ومراسم إحياء الاعياد لدى الديانات الثلاث والطوائف المذهبية في 2016