عاجل

عاجل

روسيا في حداد... ورود وشموع ترحما على ضحايا الطائرة المتحطمة في مياه سوتشي

وسيا في حداد اليوم الاثنين حزنا على موتاها في حادث تحطُّم الطائرة العسكرية في البحر الأسود، قبالة سواحل سوتشي في جنوب روسيا، والذي أودى بحياة اثنين وتسعين شخصا، غالبيتهم عسكريون. أربعة وستون منهم من ف

تقرأ الآن:

روسيا في حداد... ورود وشموع ترحما على ضحايا الطائرة المتحطمة في مياه سوتشي

حجم النص Aa Aa

روسيا في حداد اليوم الاثنين حزنا على موتاها في حادث تحطُّم الطائرة العسكرية في البحر الأسود، قبالة سواحل سوتشي في جنوب روسيا، والذي أودى بحياة اثنين وتسعين شخصا، غالبيتهم عسكريون.
أربعة وستون منهم من فناني فرقة ألكسندروف العسكرية الشهيرة الذين كانوا متوجِّهين إلى سوريا للاحتفال مع الجنود الروس في المنطقة بأعياد الميلاد، بالإضافة إلى تسعة صحفيين.

صُوَر الضحايا، من بينهم صورة فاليري خليلوف قائد فرقة آلكسندروف، ملأت الصحف ومختلف وسائل الإعلام الروسية وفضاءات العزاء كمقرِّ الفرقة في موسكو.

أحد الموسيقيين الروس قال متأثرا:

“جدي كان من مغنيي الفرقة في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي وقد عُرِف باسمٍ مستعار، هو دونْلوفْ، لذا فإن هذه الفرقة عزيزة عليَّ. إنها مأساة رهيبة لا تكاد تُصدَّق”.

من بين الضحايا أيضا إليزافيتا غالينْكَا الشهيرة بالدكتورة ليزا المعروفة بدفاعها عن الفقراء وحقوق الإنسان ورئيسة صندوق الأعمال الخيرية “المساعدة العادلة”.

إحدى الروسيات المقيمات في العاصمة موسكو تقول عنها بحزن:

“لم تكن شخصية غير مبالِية بمشاكل الناس، كانت لطيفة وذات قلب دافئ ورحيم. لقد ساعدت كثيرا العديد من الناس. أمثالُها قليلون، وقد خسرت روسيا الكثير بفقدانها”.

قُدَّاس أقيم في كنيسة قريبة من مطار سوتشي ترحما على أرواح الضحايا، فضلا عن الحركة التضامنية الشعبية التي جسَّدها توافد المواطنين الرُّوس على وسط مدينة سوتشي بباقات الورود والشموع للتعبير عن تأثرهم بالحادث وتضامنهم مع عائلات الضحايا.