عاجل

العثور على الصندوق الأسود الأساسي وتحديد مكان الصندوق الأسود الثاني للطائرة العسكرية الروسية التي تحطمت الأحد قبالة منتجع سوتشي في البحر الأسود، وكان على متنها اثنان وتسعون شخصا، وكانت متجهة إلى سوريا. وزارة الدفاع الروسية أكدت أنّ “المسجل الرئيسي للرحلة عثر عليه على مسافة ألف وستمائة متر من الساحل وعلى عمق سبعة عشر مترا”. السلطات الروسية تعكف حاليا على فكّ وتحليل تسجيلات الصندوق الذي تمّ نقله إلى العاصمة موسكو. وبحسب أجهزة الامن الروسية فان الفرضيات المرجحة هي دخول جسم غريب في المحرك، أو سوء نوعية المحروقات مما أدى إلى فقدان قوة الدفع أو خطأ في القيادة أو عطل فني في الطائرة.

وزارة الدفاع الروسية والهيئات الأمنية قررت تعليق استخدام طائرات الركاب من طراز “توبوليف-مائة وأربعة وخمسون إلى غاية تحديد الأسباب الحقيقية للكارثة الجوية. عدد هذه الطائرات المستخدمة من قبل مؤسسات وزارة الدفاع الروسية والهيئات الأمنية محدود ولن يؤثر قرار تعليق تحليق هذه الطائرات بشكل كبير على كثافة عمليات النقل الجوي للمؤسسات المعنية. معظم طائرات توبوليف-مائة وأربعة وخمسون القابلة للاستخدام تابعة لوزارة الدفاع الروسية حيث توقف الطيران المدني الروسي عن استخدامها منذ ألفين وأحد عشر.

يذكر أنّ الطائرة الروسية كانت متوجهة إلى قاعدة حميميم السورية قرب اللاذقية التي تستخدم في حملة الضربات الجوية ضد فصائل المعارضة السورية. وأودت الكارثة بحياة اثنين وتسعين شخصا، هم أفراد الطاقم ومجموعة عسكريين وفرقة موسيقية تابعة للجيش الروسي كانت تستعد للمشاركة في الاحتفالات بمناسبة رأس السنة في القاعدة الجوية الروسية بسوريا.