عاجل

تعليقا على قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدين الاستيطان الاسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، انتقد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب القرار، قائلا بنبرة من التهكم إنه “كان للأمم المتحدة وزن كبير في السابق، أما الآن فهي مجرد ناد يجتمع فيه الناس للحديث وقضاء الوقت الممتع“، على حد تعبيره

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو انتقد ادارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما اثر امتناع الأمريكيين عن التصويت على القرار. وفي هجوم غير مسبوق من الساسة الاسرائيليين، تحدى هؤلاء القرار، قائلين إنهم سيتجاهلونه، وإنهم سيواصلون سياسة بناء المستوطنات

ولكن نتانياهو ووزراءه يخشون جراء هذا القرار أن يفرض المجتمع الدولي على الدولة العبرية عقوبات سياسية واقتصادية، أو أن يلاحق مسؤولون اسرائيليون أمام محكمة الجنايات الدولية

في الجانب الفلسطيني رحب الرئيس محمود عباس بالقرار، قائلا إنه جاء ليثبت رفض العالم للاستيطان، باعتباره غير شرعي على كامل الأرض الفلسطينية المحتلة منذ سبعة وستين، بما فيها القدس الشرقية

ويوجد في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية أكثر من خمسمائة ألف مستوطن اسرائيلي، بينما يريد الفلسطينيون أن تكون تلك الأرض جزء من دولتهم في المستقبل