عاجل

دافع وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن عدم استخدام بلاده “الفيتو” لإحباط قرار مجلس الأمن الدولي، الذي أدان سياسات إسرائيل الاستيطانية على الأراضي الفلسطينية المحتلة، مع كامل تأكيده على عمق الروابط بين واشنطن وتل أبيب.

كما أوضح كيري أن القرار الأممي، الذي أغضب إسرائيل، “كان يهدف إلى الحفاظ على حل الدولتين“، وحثّ الأطراف على البدء بتطبيقه بقوله: “إن كنتم جادين في مسألة حل الدولتين، فمن الواجب البدء بتطبيقه الآن، والتقدم في عملية الانفصال. إن تم التعامل مع الأمر بجدية، سيحدث ذلك تغييراً حقيقاً، في حماية الدولتين، وبناء الثقة بين المواطنين من الجانبين”.

وزير الخارجية الأميركي أشار إلى أن حلاً عادلاً يجب أن يشمل أيضاً تعويض اللاجئين الفلسطينيين، إذ قال: “التوصل إلى حل عادل ومتفق عليه ومنصف وواقعي لللاجئين الفلسطينيين: من خلال دعم دولي يتضمن تعويضات، وخيارات، ومساعدة لإيجاد مساكن دائمة، بالإضافة للاعتراف بمعاناتهم، وغيرها من الإجراءات الضرورية من أجل حلٍّ شامل يتضمن إقامة دولتين لشعبين”.

تأكيد كيري على أهمية استئناف محادثات السلام يأتي فيما لم يبق لإدارة الرئيس الأميركي أوباما أكثر من ثلاثة أسابيع في البيت الأبيض، ماقد يوحي بأن التوتر الإسرائيلي-الأميركي لن يطول كثيراً، بعد وصول دونالد ترامب الذي يظهر حماساً غير مشروط لسياسات الدولة العبرية.