عاجل

عاجل

المدنيون يعيشون مأساة بعد النزوح من بُؤر المعارك في الموصل

مئات العراقيين، على الأقل، ينتظرون التكفل بهم وإيوائهم في مخيمات بعد أن أجبرتهم الحرب الدائرة في الموصل على النزوح للنجاة بأنفسهم، فيما هدأت المعارك نسبيا في شرق الموصل بسبب المقاومة الشرسة والهجمات ا

تقرأ الآن:

المدنيون يعيشون مأساة بعد النزوح من بُؤر المعارك في الموصل

حجم النص Aa Aa

مئات العراقيين، على الأقل، ينتظرون التكفل بهم وإيوائهم في مخيمات بعد أن أجبرتهم الحرب الدائرة في الموصل على النزوح للنجاة بأنفسهم، فيما هدأت المعارك نسبيا في شرق الموصل بسبب المقاومة الشرسة والهجمات المضادة بالسيارات المفخخة والانتحاريين التابعين للتنظيم المسمى “الدولة الإسلامية” الذي ما زال، في المقابل، يُحكم سيطرتَه على غرب الموصل.

إحد ى النازحات تقول عن معاناتها ومعاناة كل النازحين:

“نحن جئنا من (ضاحية) “القدس” وعانينا كل أنواع الهوان. الوضع هناك صعب، إننا نعاني من الغلاء والجوع الذي أنهكنا…ما عندهم رحمة ولا وجدان..تعرضنا للبهدلة نحن وأطفالنا…”.

معاناة المدنيين لن تتوقف قريبا ما دام رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يستصبر مواطنيه ثلاثة أشهر أخرى للتمكن من حسْم معركة الموصل والقضاء على التنظيم المسلَّح في كل العراق بمساعدة حلفائه المحليين وأيضا الأمريكيين الذين عززوا مؤخرا مشاركتهم في معركة الموصل.

وكان العبادي قد وعد عند انطلاق عملية الموصل منتصف شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي بتحقيقها هدفَها وحسمِها بحلول نهاية العام الجاري.