عاجل

تقرأ الآن:

مقابلة خاصة مع أمل القبيسي رئيسة "المجلس الوطني الاتحادي" في الإمارات العربية المتحدة


the global conversation

مقابلة خاصة مع أمل القبيسي رئيسة "المجلس الوطني الاتحادي" في الإمارات العربية المتحدة

(أجرت المقابلة مديرة مكتب يورونيوز في دبي، ريتا ديل بريتي).

الإماراتية أمل القبيسي هي أول امرأة رئيسة للبرلمان في العالم العربي.
هي من ضمن الصف الأول للنساء العربيات والنساء الأكثر تأثيرا حول العالم، تدافع وتناضل من أجل الانفتاح الفكري والتسامح.
قررت أن تتوجه إلى بلجيكا فور وقوع الهجمات الإرهابية في بروكسل لتجتمع بالمفوضية الأوروبية.

يورو نيوز:
التقيت موغريني للمرة الأولى في بروكسل ، فور الهجوم الإرهابي. كيف تذكرين تلك الأيام؟

أمل القبيسي – رئيس المجلس الوطني الاتحادي:

كانت هناك بعض النصائح التي يجب على المرء اتباعها، ربما من الأفضل أن تدع الأمور تهدأ بنفسها حتى يستتب الوضع، خاصة وأن جراح الناس لم تلتئم بعد.

وكزعامة مسلمة، قد يرونك في المكان غير المناسب.
زاد إصراري على الذهاب، لأنني اعتقدت بأن هذا هو أفضل وقت للتواجد هناك أولا، للتعبير عن التضامن، ثانيا، لنقل التعازي، والأهم لنؤكد لكل شخص أن هذا لن يزعزعنا، ولن ينجح في تفريقنا.

يورو نيوز:

العلاقات بين الإمارات المتحدة والاتحاد الأوروبي تمثلت في تفاهم مشترك. على ماذا اتفقتم؟

أمل القبيسي – رئيس المجلس الوطني الاتحادي:

ناقشنا الوضع في منطقتنا في الشرق الأوسط. وتحدثت بوضوح حول أننا أصبنا بالإحباط، لأنه لسوء الحظ التطرف والإرهاب يرتبطان بالإسلام. يمكننا أن نلقي الضوء على جميع نقاط سوء الفهم، نحن نشعر بأن الإسلام اختطف منا.

إن سمحنا لهم بفعل ذلك، وإن صدقنا بأن الإسلام يؤيد هذا وأن المسلمين سيؤن حقا، فإن هذا سيكون نجاحا كبيرا لهم.

إذن، لدينا أجندة مشتركة. نخوض نفس الحرب على الإرهاب. علينا أن نخلق مناعة ضد منظري الإرهاب، ضد استخدام الشباب والأطفال، لأنهم يشكلون قنبلة موقوتة ليصبحوا أداة لتصدير التطرف والإرهاب في بلادهم. علينا أن نعمل معا على ذلك.

ناقشت ذلك مع موغريني، وهي تعتقد أنني أنا نفسي كامرأة مسلمة في هذا المنصب هو مثال حي لإجلاء سوء التفاهم الذي نأمل به لأن دييينا دين السلام وأننا ضد ما يحدث وأننا لسنا متسامحين وبسبب ذلك لدينا عدم التسامح مع التعصب.

يورو نيوز:

الإسلاميون المتطرفون ولّدوا انطباعا سيئا عن المسلمين في أوروبا وغيرها. كيف يمكن للإمارات أن تتعامل مع الأمر؟

أمل القبيسي – رئيس المجلس الوطني الاتحادي:

في الخارج، نعمل على بناء علاقات أمتن وأفضل لتوحيد الجهود من أجل الإدراك الصحيح ومكافحة الصورة النمطية والفهم الذي يقود الناس إلى الطريق الخاطئ. الناس الأبرياء حول العالم يدفعون الثمن، لكن هناك أيضا الكثير من الأحداث التي تجمع الناس وثقافاتهم. إذن على الناس أن يتفهموا ثقافات بعضهم البعض.

لو عرفتيني شخصيا وعرفت عائلتي، لو عرفت من أنا، لأدركت أنه لا يمكنني إيذاؤك وبالتالي سنصبح أصدقاء. وإن أصبح أولادك وأولادي أصدقاء فلن يستطيع أحد جعلهم أعداء، ما يؤدي إلى حمايتهم.

يورو نيوز:

هل هناك شيء يمكن للإمارات أن تسهم به لحل الأزمة السورية باستثناء المساعدات الإنسانية؟

أمل القبيسي – رئيس المجلس الوطني الاتحادي:

نعتقد أن الحل السياسي هو الحل الوحيد. وأن وحدة الأراضي السورية يجب المحافظة عليها.

الحفاظ على الأمل، له أهمية كبيرة، من أجل أطفال سوريا ا للذين لا حول لهم ولا قوة، ومن أجل تحقيق مستقبل أفضل ليس في المنطقة وحسب، بل وفي العالم.

يورو نيوز:

مؤخرا، عقدت هنا، القمة الأولى لخمسين امرأة رئيسات برلمانات من جميع أنحاء العالم. فهل اتفقت معهم على شيء؟

أمل القبيسي – رئيس المجلس الوطني الاتحادي:

هناك أكثر من خمسين امرأة رئيسات برلمانات حول العالم، نحن نمثل أكثر من خمسة وعشرين في المئة من البرلمانات في العالم.

هذا في حد ذاته سلطة.
نحن كنساء نرغب بتقديم أفضل ما يمكننا إلى شعوبنا، لنجعل شعوبنا أكثر سعادة وأمنا.

يورو نيوز:

ماذا تعملون للمستقبل؟

أمل القبيسي – رئيس المجلس الوطني الاتحادي:

عزيزتي، نحن لا ننتظر المستقبل كي يشكلنا، نحن نعمل على تشكيل المستقبل منذ الآن. لأننا نعلم أن المستقبل يحمل الجيد والسيء. المستقبل ليس زاهرا، المستقبل ليس كله جيد، المستقبل يحمل نوعا من التحديات أكثر من ما نعرفها.

يورو نيوز:

وسائل الإعلام الإماراتية ذكرت غير مرة أن “أمل القبيسي تصنع التاريخ”. ما هو نجاحك الأول في الحياة المهنية؟

أمل القبيسي – رئيس المجلس الوطني الاتحادي:

خوض الانتخابات، الانتخابات الأولى، كوني أول امرأة تفوز. أعتقد أنني أصنع تاريخ بلادي، ليس من أجل ذاتي. منذ تلك اللحظة وبعد عشر سنوات أصبحت رئيسة للبرلمان، هذا إنجاز رائع، نفخر به في الإمارات المتحدة لأن المرأة استغرقت وقتا طويلا للحصول على حق التصويت والترشيح في الكثير من بلدان العالم، وبالتالي لتصبح رئيسة برلمان، استغرق ذلك عصورا وعقودا. في الإمارات تجاوزنا جميع التوقعات.

يورونيوز:

ماذا يمكن فعله أكثر لدفع دور المرأة قدما؟

أمل القبيسي – رئيس المجلس الوطني الاتحادي:

خصوصيتنا بأننا نحن كما نحن متدرجين وطبيعيين. حصلنا على هذه الخصوصية لأننا حزنا على الاحترام، لذلك فإن النساء الإماراتيات هن المعيار رقم واحد على المستويين العربي والعالمي.
وأيضا من أجل تجاوز الهوة وخلق التوازن بين الجنسين.

يورونيوز:

إذن، لم تعد هناك هوة بين الجنسين؟

أمل القبيسي – رئيس المجلس الوطني الاتحادي:

لا، لم تعد هناك هوة بين الجنسين. في الواقع، نركز الآن على إمكانية مساعدة بعضنا البعض على إنجاح ما حققناه.

يورونيوز:

في العالم الذي تقصدينه؟

أمل القبيسي – رئيس المجلس الوطني الاتحادي:

في العالم،. خاصة العالم الذي حولنا. كما قلت، عن طريق الدبلوماسية البرلمانية، وأيضا عن طريق تشكيل الرأي العام الصحيح.
الشركاء الاستراتيجيون الذين نحتاجهم للعمل كتفا بكتف هي وسائل الاتصال والإعلام. الإعلام يجب أن يكون معتدلا، وأن ينقل الصورة الصحيحة. لذلك أنا أحترم جدا إعلامكم في يورو نيوز.

شكرا