عاجل

هناك نحو مليونين من النازحين في جمهورية الكونغو الديمقراطية الدولة التي تخضع لحرب مدمرة على مدى أكثر من عشرين سنة.
الصراع المسلح وانعدام الأمن ، خلق أزمة إنسانية هي الأكثر تعقدا واستمرارية.

نحو عشرين ألفا من النازحين تجمعوا في قرية لويزي، في مقاطعة طنجنيقا، في الأشهر الأخيرة. فروا من العنف بين قبائل البيغمي والبانتو.

المنظمة الفرنسية غير الحكومية “الإسعافات الأولية العالمية” تقيم مستوصفا متنقلا هنا. يجري فحص الأطفال المصابين بسوء التغذية ومساعدتهم، وتقديم الخدمات الصحية الأساسية.

الوصول إلى الأماكن الميدانية ما يزال تحديا نتيجة حالة الطوارئ في البلاد. الكثير من الطرقات تقع تحت سيطرة مجموعات مسلحة، وغالبا ما تفتقر لأبسط تجهيزات البنية التحتية. وفي معظم الحالات يجري نقل المساعدات جوا.

في السنوات العشرين الماضية، إيكو فلايت وهي خدمة النقل الجوي للمساعدات الإنسانية في الاتحاد الأوروبي، عملت في المناطق الأكثر صعوبة للوصول إلى الناس المحتاجين. ست طائرات تابعة لإيكو فلايت تعمل في مالي وكينيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية. الآن

إيكو فلايت نقلتنا إلى جنوب كيفو، بالقرب من قرية كولولا حيث هبطنا على أكثر المدرجات صعوبة بالنسبة للطيارين.

هنا، قمنا بزيارة لمدة خمسة أيام، حاملين معنا مساعدات غذائية من المنظمة.

حول كولولا، الصراع المسلح بين الجيش الحكومي ومجموعات الدفاع عن النفس، سبب نزوحا مستمرا. هذه الدفعة من الأغذية قدمت المساعدة لنحو خمسة عشر ألف نازح من خمس عشرة قرية.