عاجل

فرانسوا هولاند يؤكد أن أمن فرنسا يستدعي محاربة الجهاديين في الخارج

شدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي يقوم بزيارة لبغداد على أن محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق “تساهم في حماية فرنسا من الإرهاب” في 2017 الذي توقع ان يكون “عام الانتصار على…

تقرأ الآن:

فرانسوا هولاند يؤكد أن أمن فرنسا يستدعي محاربة الجهاديين في الخارج

حجم النص Aa Aa

شدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي يقوم بزيارة لبغداد على أن محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق “تساهم في حماية فرنسا من الإرهاب” في 2017 الذي توقع ان يكون “عام الانتصار على الإرهاب”.وحذر هولاند وهو قائد القوات المسلحة الفرنسية مساء السبت في كلمته الأخيرة لمناسبة حلول العام الجديد قبل انتهاء ولايته في ايار/مايو من أن التحديات التي تواجه فرنسا حيال محاربة الإرهاب في الخارج هي من بين أولى الأولويات،لأنها بنظره تعتبر معولا أساسا لحماية فرنسا من الداخل.
“قد استمررتم في العيش وفي العمل و الخروج و السفر و معانقة الحرية،يمكنكم أن تشعروا بفخر بذلك، لم ننته بعد من وباء الإرهاب الذي علينا أن نواصل قتاله،في الخارج حيث تبدو أهمية عمليانا بالخارج،في مالي وسوريا و العراق،حيث سأقوم بزيارته بعد غد،لتقديم التحايا لجنودنا هنالك”.
بعد عامين من بدء العمليات العسكرية للتحالف الدولي المناهض للإرهاب بقيادة الولايات المتحدة، والتي تشارك فيها فرنسا بقوة، يعتبر الرئيس الفرنسي الوحيد بين زعماء الدول الأوروبية الأساسيين الذي يزور العراق. ومنذ بدء مشاركتها في أيلول/سبتمبر 2014، قامت القوات الفرنسية المرابطة في العراق،بدعم قوات التحالف بحاملة طائرات،وفرقاطتين،و 18 طائرة مقاتلة،وسا طائرات ميراج متعددة المهام،فضلا عن ألف رجل مرابطين هنالك.
وفرنسا هي الدولة الثانية من حيث حجم المساهمة في التحالف الدولي. في شباط من 2013، قام فرانسوا هولاند بزيارة إلى مالي، وذلك بعد مضي حوالي ثلاثة أسابيع تقريبا على بدء التدخل العسكري الفرنسي لدعم القوات المالية ضد المقاتلين الإسلاميين في شمال البلاد.
وفي بغداد، توقع هولاند أن يكون 2017 “عام الانتصار على الإرهاب”.ويؤمن التحالف الدولي حاليا دعما جويا للقوات العراقية التي تواصل عمليتها لاستعادة مدينة الموصل من أيدي الجهاديين. ومنذ انتخابه في أيار/مايو 2012 اتخذ هولاند قرارات عدة بالتدخل عسكريا بوتيرة لم تعرفها فرنسا مع أي رئيس آخر.