عاجل

تقرأ الآن:

مدينة بخارى: العمارة الاسلامية سر جمال مُجَمع بوي-كاليان


Postcards

مدينة بخارى: العمارة الاسلامية سر جمال مُجَمع بوي-كاليان

بطاقة بريدية من قلب المدينة الأوزبكية القديمة بخارى. المثال الأكثر اكتمالاً لمدينة من القرون الوسطى في آسيا الوسطى وفقا لمنظمة اليونسكو.
عمارة اسلامية معقدة تمنح مجمع بوي-كاليان كل جماله.

حقائق رئيسية عن أوزبكستان

  • تقع في آسيا الوسطى، يحيط بها كل من كازاخستان وتركمانستان وقيرغيزستان وطاجكستان
  • يبلغ عدد سكانها أكثر من 30 مليون نسمة، هذه الجمهورية السوفيتية السابقة استقلت في العام 1991
  • تبلغ مساحتها الإجمالية 425400 كيلومتراً مربعاً، بسهول تغطي نحو أربعة أخماس مساحتها
  • يبلغ متوسط درجة الحرارة في فصل الشتاء نحو 6 درجات مئوية وفي الصيف ترتفع إلى ما يزيد عن 32 درجة
  • ما يقارب 80 في المئة من السكان هم أوزباكستانيون، والدين الرئيسي هو الإسلام (88 في المئة)

مراسلنا شيموس كيرني، توجه إلى هناك:“هذا النصب يسمى المئذنة الكبيرة، أعلى نقطة في أفق بخارى القديمة. انه جزء من المسجد، لكن في الماضي، كان برجاً للمراقبة. ارتفاعه 47 مترا تقريباً.”

المئذنة هي واحدة من أقدم المعالم الأثرية في آسيا الوسطى.
مجمع بوي-كاليان أصبح أيقونية المدينة، هنا روائع العمارة الإسلامية التي تعود إلى مئات السنين.

المرشدة السياحية في بخارى، تقول:“بوي-كاليان يتألف من ثلاثة معالم رئيسية: مئذنة، ومدرسة دينية ومسجد. جميعها بنيت بين القرن الثاني عشر والسادس عشر”.

داخل المجمع ساحات مزخرفة بالفسيفساء والسيراميك المزجج، انه أحد مواقع التراث العالمي منذ العام 1993.

اختيار المحرر

المقال المقبل

Postcards

مغامرة على خطى البدو في شرق أوزبكستان