عاجل

بسبب الضغوط المتزايدة للرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب على كبرى الشركات الأمريكية حتى تعيد مصانعها إلى الولايات المتحدة، أعلنت مجموعة فورد الأمريكية لصناعة السيارات أنها ألغت مشروعا لبناء مصنع جديد في المكسيك بقيمة مليار وستمائة مليون دولار، وأنها ستستثمر سبعمائة مليون دولار لزيادة القدرة الانتاجية لمصنع فلات روك في ولاية ميشيغن شمال البلاد، حيث حقق ترامب فوزا كبيرا في الانتخابات الأخيرة

ويوضح الرئيس التنفيذي لشركة فورد مارك فيلدز الذي قال إنه اتخذ القرار بشكل مستقل: من شأن السياسات الداعمة للنمو أن تشجعنا أيضا، وهي السياسات التي أشار إليها الرئيس المنتخب ترامب وأعضاء الكونغرس الجديد، بأنه سيتم اتباعها

وكان ترامب نشر إحدى تغريداته على تويتر مهددا مجموعة جنرال موتورز بفرض عقوبات جمركية عليها إذا لم تصنع سياراتها في الولايات المتحدة قائلا: تروج جنرال موتورز لنموذج سيارات شيفروليه كروز عبر الحدود إلى الولايات المتحدة بإعفاء السيارات من الضرائب. إما أن تصنعوا في الولايات المتحدة أوأن تدفعوا مزيدا من الضرائب على الواردات

وكان ترامب استهدف أيضا شركات بوينغ ولوكهيد، متعهدا بفرض ضرائب على واردات الشركات إلى الولايات المتحدة بنسبة خمسة وثلاثين في المائة، إن هي نقلت انتاجها خارج بلاده. وسبق لترامب أيضا أن شجب اتفاق التجارة الحر لأمريكا الشمالية بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا