مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

تشارلز مانسن..ذلك المجرم


الولايات المتحدة الأمريكية

تشارلز مانسن..ذلك المجرم

أشهر المجرمين القتلة في الولايات المتحدة، تشارلز مانسن تشارلز ميلز مادوكس (وهو اسمه الحقيقي) أدخل المستشفى، بسبب مشاكل في الجهاز الهضمي والمعوي بحسب وسائل إعلامية
ومانسن مسجون منذ أكثر من أربعة عقود، إثر ارتكابه سلسلة أعمال قتل، بما فيها قتل شارون تيت زوجة المخرج رومان بولانسكي، عندما كانت حاملا بطفلها في الشهر التاسع
وتعتبر تيت ممثلة أمريكية،شاركت عام 1967 بالفيلم الشّهير “وادي الدُّمى” (Valley of the Dolls) تزوّجت من رومان بولانسكي في مطلع عام 1968.
وكان حكم على مانسن عام 1971 بالاعدام تهمة المؤامرة و التنظيم في عمليات قتل مع أربعة من أتباعه سنة تسعة وستين، لقتله سبعة أشخاص، ثم حولت العقوبة إلى السجن المؤبد
وكان هذا المختل عقليا كون طائفة في صحراء كاليفورنيا خلال الستينات عرفت باسم مانسن، وكان يدعي تقمصه للمسيح، وقد حرض على ارتكاب سلسلة جرائم قتل، لإثارة خلق صراع بين البيض والسود، ينتهي بانتصار البيض، بحسب اعتقاده. وكان تشارلز اهتدى إلى العيش في الشوارع و الأزقة،بسبب المشاكل العائلية التي كان يمر بها،وقد دخل غياهب السجون عندما كان في عمر السابعة عشرة،وغادر السجن، في العام 1955،ثم انتقل للعيش إلى كاليفورنيا،فامتهن سرقة السيارات وسرعان ما عاد مرة أخرى إلى حياة السجون في العام 1956،بسبب جنحة ارتكبها تتعلق بالسرقة.وفي أواخر ستينيات القرن الماضي،انضم تشارلز إلى بعض الفئات ذات الارتباط الوطيد بإذكاء العصبية القومية و التمييز العنصري،في فترة كانت تعتبر تلك القضايا إرهاصا لنشوء العديد من التطلعات ذات الاتجاه العنصري و بروزالإقليمية الضيقة.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

تركيا

إردوغان: لا تهديد ممنهجاً لأي "نمط حياة" في تركيا