عاجل

حث الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، باراك أوباما، الديمقراطيين للحفاظ على نظام الضمان الصحي الذي يعرف باسم “أوباما كير“، والذي يعتبر من أبرز إنجازات إدارته في البيت الأبيض. وصية أوباما أتت بعد التأكيدات التي أطلقها الجمهوريون حول نيتهم إلغاء هذا النظام، حال تسلم دونالد ترامب زمام الرئاسة.

رئيس الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأميركي، تشاك شومر، استنكر محاولات الجمهوريين لإلغاء “أوباما كير“، قائلاً: “خطة الجمهوريين بإلغاء نظام الرعاية الصحية لن تجعل من الولايات المتحدة عظيمة مجدداً، بل ستجعلها مريضة مجدداً. وستقود إلى الفوضى، عوضاً عن تقديم الرعاية. إنهم في وضع محرج، ولايعرفون ما الذي يمكن أن يقدموه عوضاً عن قانون (حماية المريض والرعاية بأسعار معقولة)”.

رغم التحذيرات من مخاطر الإلغاء المتسرع لبرنامج “أوباما كير” الصحي، غير أن مايك بنس، نائب الرئيس المنتخب دونالد ترامب، أكد أن هذه الخطوة ستكون أول ماسيقوم به سيد البيت الأبيض الجديد. إذ قال: “نعتزم خلال الأيام والأسابيع المقبلة، أن نتحدث مباشرة إلى الشعب الأميركي حول الإخفاق الذي يمثله برنامج “أوباماكير“، وعن مستقبل أفضل يمكن أن نحصل عليه على مستوى الرعاية الصحية. مستقبلٌ لا يقوم على المزيد من البيروقراطية الحكومية، أوعلى الوكالات والضرائب، بل يقوم على منح الأميركيين الخيار في مجال الرعاية الصحية”.

المعركة حول برنامج “أوباماكير” بدأت قبل أيام فقط من استلام ترامب الرئاسة في الـ20 من الشهر الجاري، عندما سيسيطر الجمهوريون على البيت الأبيض والكونغرس على حدّ سواء. وإن صدقت وعود الحزب الجمهوري فستكون النهاية بالنسبة لنظام أوباما الصحي، الذي وفر الرعاية لنحو عشرين مليون مواطن أميركي.