عاجل

تقرأ الآن:

اتساع الهوة حول ملف اللاجئين بين لوكسمبورغ والنمسا


العالم

اتساع الهوة حول ملف اللاجئين بين لوكسمبورغ والنمسا

في حديث مع صحيفة “دير شبيغل” الألمانية وصف وزير خارجية دوقية لوكسمبورغ جان أسيلبورن نظيره النمساوي بالانتماء إلى “الفكر القومي اليميني المتطرف“، أسيلبورن اعتبر أنّ الاتحاد الأوربي لا يجب أن يكون “قلعة اللامبالاة بالنسبة للمضطهدين الذين يطرقون أبوابها”. تصريحات أسيلبورن غذتها المطالب، التي تقدمت بها النمسا إلى الاتحاد الأوربي حول دراسة ملفات اللاجئين خارج دول الاتحاد وهو ما لا يمثل القيم التي تجمع دول الاتحاد حسب وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسيلبورن. وزير الخارجية النمساوي دعا الاتحاد الأوربي إلى اعتماد تدابير أكثر صرامة مع ملف اللاجئين، وقد هنأ نفسه في خريف ألفين وخمسة عشر لكونه السياسي الأوربي الوحيد الذي لم يستقبل وفود اللاجئين في محطة فيينا خلال وصولهم من من المجر.

النمسا كانت قد طالبت مؤخرا من الاتحاد الأوربي فرض قيود على أعداد اللاجئين الوافدين إلى جميع الدول الأعضاء حيث قدمت فيينا خطة دعت فيها إلى تقديم جميع طلبات اللجوء من خارج الاتحاد قبل أن يضع المهاجرون أقدامهم على القارة. وتشير الخطة التي رفضتها المفوضية الأوربية إلى توسيع الرقابة على الحدود مع ألمانيا إلى أجل غير مسمى، رغم ضغوطات بروكسل التي اعتبرت أنّ الأمر يتعارض مع اتفاقية منطقة شينغن. وتأتي هذه الخطوة مع تكثيف النمسا حملة مطاردة ضد الرجال الذين اعتدوا جنسيًا على ثماني عشرة امرأة في مدينة انسبروك ليلة رأس السنة الجديدة، الأمر الذي صدم الحكومة النمساوية التي استقبلت ثمانين ألف مهاجر.