عاجل

مراسل قناة يورونيوز في واشنطن يعلق على المعلومات الاخيرة بشأن علاقة ترامب بروسيا قائلا
“المذكرة الاخيرة بشأن علاقة ترامب مع روسيا تمثل اشكالية ومصدرا للقلق في آن. مشكلة لانها معلومات لا يمكن التحقق منها ومثيرة للقلق لانها تعني في الاساس أن موسكو حاولت اعداد ترامب قبل سنوات وانها تملك تسجيلا يثبت ذلك من أجل ابتزاز ترامب.

الامر يبدو كقصص التجسس ومع ذلك مدير الاستخبارات وجد الامر مهما بما يكفي لاطلاع أوباما وترامب وقادة الكونغرس على هذه الادعاءات. في أي حال ترامب سيصبح الرئيس المقبل للولايات المتحدة خلال تسعة أيام إلا لو تنحى وهو أمر مستبعد كما لا توجد اليه لتجريده من منصبه القادم.

هذا لا يعني أن مشكلة ترامب مع روسيا ستنتهي بل من المرجح ان تزداد تعقيدا مع الوقت.”