عاجل

بعد ساعات من المفاوضات توصلت الحكومة الإيفوارية إلى اتفاق نهائي ينهي حركة التمرد التي قام بها جنود في عدة مدن في كوت ديفوار.

مفاوضات أجريت الجمعة في مدينة بواكيه جمعت بين وزير الدفاع ألان-ريشارد دونواهي وممثلي الجنود المتمردين أسفرت عن قبول الحكومة لمطالب عدة كانت السبب في حركة العصيان.

من بين ما تضمنه الاتفاق الموقع بين الطرفين قبول السلطات بدفع علاوات بقيمة 7.622 يورو لكل جندي.

الجنود المتمردون كانوا يطالبون بدفع العلاوات والزيادات في الرواتب وبالاسراع في الترقيات العسكرية.

حركة العصيان التي انطلقت من مدينة بواكيه قبل أزيد من أسبوع امتدت إلى مدن أخرى كأبيجان العاصمة الإقتصادية للبلاد، مان، دالوا وكورهوغو.

المشاركون في هذه الحركة الاحتجاجية هم متمردون سابقون تم دمجهم في الجيش الإيفواري بعد انتهاء الحرب الأهلية التي شهدتها كوت ديفوار بين ألفين واثنين وألفين وإحدى عشر.

ويذكر أنّ هذا التمرد العسكري دفع الرئيس الإيفواري الحسن واتارا إلى إقالة قادة الجيش والدرك والشرطة من مهامهم.