عاجل

بولندا تقيم مراسم احتفالية للترحيب بوصول قوة أمريكية تضم 3500 جندي و 87 دبابة من طراز “أبرامز” و 550 آلية مدرعة لنقل الجنود، ستتمركز في مدينة زاغان غرب البلاد. وذلك في إطار عملية أتلانتيك ريزولف التي أ،قرها الرئيس الأمريكي، المنتهية ولايته، باراك أوباما لتعزيز الجانب الشرقي لحلف شمال الأطلسي “ناتو“، بعد ضم روسيا شبه جزيرة القرم.

رئيسة الوزراء البولندية – بياتا سيدلو، تقول:

“إنه يوم عظيم حين نرحب بالجنود الأمريكيين، ممثلي أفضل وأقوى وأعظم جيش في العالم على الأرض البولندية، هنا في زاغان”.

عملية الانتشار هذه تعتبر الأكبر منذ انهيار الاتحاد السوفييتي وانتهاء الحرب الباردة، لاقت ترحيبا حارا من البولنديين.

نائب قائد الجيش الأمريكي في أوروبا – الجنرال تيموثي بي ماك غواير، يقول:

“هذه القوة البارزة هي ذات قدرة عالية وجاهزية قتالية، مجهزة بأحدث المعدات والقيادة والتدريب، مقارنة مع أي قوة مقاتلة في العالم”

فيما يرى الكرملين في هذه التحركات، تهديدالأمن ومصالح روسيا، من جهة، وعاملا لزعزعة استقرار الأمن الأوروبي من جهة أخرى.

يرى حلف شمال الأطلسي “ناتو” أن وجود هذه القوة يهدف إلى تعزيز أمن المنطقة القلقة من تحركات موسكو. وأنها خطوة متوازنة ومحسوبة.