مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

مخاوف من انقطاع الكهرباء مع اشتداد الحاجة للتدفئة في فرنسا وبلجيكا


العالم

مخاوف من انقطاع الكهرباء مع اشتداد الحاجة للتدفئة في فرنسا وبلجيكا

مخاوف جدية بدأت تظهر في بلجيكا وفرنسا من إمكانية انقطاع الكهرباء، مع زيادة استهلاك الطاقة الكهربائية هذا الأسبوع، بسبب موجهة البرد التي قد تصل في بعض المناطق إلى مادون إحدى عشرة درجة مئوية تحت الصفر.

داميان إرنست، أستاذ في جامعة لييج ببلجيكا، أوضح صعوبة الحصول على الكهرباء من دول الجوار لسدّ الحاجة المتزايدة من الطاقة خلال هذه الفترة.

إذ قال إرنست : “إن تمت الاستعانة بالاحتياطي الاستراتيجي، فإن ذلك لن يغني عن طلب مايقدر بألف وسبعمائة ميغاواط، من بلدان أخرى مثل هولندا.

وأضاف : “فرنسا وبلجيكا ستسارعان كلتاهما لطلب الكهرباء من هولندا، لذا قد يكون من الصعب الحصول على كمية ألف وسبعمئة ميغاواط من هولندا”.

الصعوبة في تأمين الطاقة الكهربائية بفرنسا حالياً، لا تُعزى فقط إلى زيادة استهلاك الطاقة بسبب البرد، بل تعود أيضاً إلى توقف خمسة من مفاعلاتها النووية، لإجراء عمليات إصلاح وصيانة.

لذا تطلب شركات الطاقة الكهربائية الفرنسية من زبائنها، الأفراد والشركات، تقنين استهلاكهم للكهرباء خلال هذه الفترة.

وفي بلجيكا عمدت شركة “إليا” المشغلة لشبكات التوتر العالي في البلاد إلى تقليل المخاوف، مؤكدة أنها لن تلجأ إلى قطع الكهرباء عن مناطق معينة، وأنها ستكتفي باستخدام الاحتياطي الاستراتيجي.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

سويسرا

"الشعبوية" مصدر قلق للقائمين على منتدى دافوس الاقتصادي